.
.
.
.

افتتاح القناة..ومصر الجديدة

فاروق جويدة

نشر في: آخر تحديث:

من حق المصريين أن يحتفلوا بافتتاح قناة السويس الجديدة لأنها إنجاز حقيقى تحقق فى وقت قياسى..ان انجاز هذا المشروع الضخم فى عام واحد يمثل تجربة فريدة جاءت فى ظروف تاريخية صعبة وقاسية وهى تؤكد ان النجاح ممكن وان الإنجاز ليس شيئا مستحيلا..

هناك أكثر من قراءة لهذا الإنجاز الذى ينبغى ان نضعه فى سياقه الصحيح من حيث الأهمية..نحن امام مشروع يمثل تغيرا حقيقيا فى فكر الدولة المصرية فى البناء والتنمية..لقد خرج بنا هذا المشروع من تلك الدائرة الجهنمية التى سيطرت على فكر المسئولين السابقين فى الدولة والتى قامت على المقاولات وتجارة الأراضى واعمال السمسرة والتربح وكانت وراء إنشاء طبقة اجتماعية مستغلة شوهت كل مقومات المجتمع المصرى فكريا واقتصاديا واجتماعيا..ان مشروع قناة السويس الجديدة يمثل فكرا جديدا لإعادة بناء وتشكيل منطقة من اهم مصادر الثروة فى مصر لم تستغل بطريقة جادة على امتداد عشرات السنين..هل من المعقول ان تبقى قناة السويس بموقعها وامكانياتها وتاريخها مجرد معبر مائى تمر فيه السفن العالمية مقابل رسوم تدفعها..هذه المساحة الشاسعة من الأراضى التى يلتقى فيها العالم كله انتاجيا وحضاريا واقتصاديا..هل يعقل ان هذا الموقع الفريد الذى يجمع مياه بحرين وثلاث قارات هى الأكبر فى خريطة الكون وتخرج منه اكبر ثروات التاريخ وهى البترول..هل تبقى قناة السويس مشروعا مهملا فى حياة المصريين كل هذا العمر؟..ان القضية الآن ليست مجرد مشروع لتوسيع طاقة القناة فى استيعاب مرور السفن ولكن الهدف الحقيقى هو ان تتحول هذه المنطقة من ارض مصر الى مركز اقتصادى يكون احد اعمدة الدولة المصرية فى العمل والإنتاج والتنمية..ألم يكن من الضرورى وهذه الآلاف من السفن العابرة فى مياهنا ان تتوقف قليلا وتشترى شيئا او تبيع أشياء..ان المشروع الحقيقى الآن ان تتحول هذه المنطقة الى مركز اقتصادى عالمى فيه الإنتاج حيث تقام المشروعات الإنتاجية الضخمة..وفيه الخدمات حيث تقام فيه شركات عالمية لتقديم الخدمات البحرية فى كل المجالات ابتداء بإنشاء وإصلاح السفن وانتهاء بالتوكيلات الملاحية والسياحية والتجارية.. ان المشروع الأكبر فى قناة السويس الآن هو فكر جديد فى التنمية والعمل والإنتاج يخرج بنا من هذه الدائرة المغلقة المتخلفة من فكر المقاولات التى وصلت بنا الى ما نحن فيه.
> من واجب المصريين ومن حقهم ان يحتفلوا بافتتاح قناة السويس الجديدة لأنها سوف تستوعب مئات الآلاف من شبابنا الذى دمرته طوابير البطالة أمام حكومات لم تقدر يوما قيمة المواطن وحقه فى حياة كريمة عملا وسكنا ودورا واكتفت بأن تكون مجرد سمسار أراضى وشركة مقاولات وعمولات مشبوهة..
> ان قناة السويس، الدولة الجديدة، يمكن ان تمثل زلزالا اقتصاديا حقيقيا ليس فى المنطقة فقط ولكن فى العالم كله..إنها على بعد خطوات من مصادر البترول..وعلى بعد أمتار من شرق آسيا حيث الصين والهند واندونيسيا نسور الاقتصاد العالمى القادم..وهى قريبة جدا من تجارب اقتصادية ناجحة فى السعودية والإمارات ودبى ودول الخليج..وهى نقطة التقاء بين شعوب كثيرة من هذه المناطق حيث شواطئ افريقيا والعالم العربى والبحر المتوسط واوروبا مكان مذهل وقطعة جغرافية شديدة الأهمية والقيمة والثراء..ان قناة السويس يمكن ان تكون مدخلا لرخاء حقيقى للشعب المصرى إذا توافرت لها الجدية والإخلاص وطهارة الأيدى والنفوس.
إن افتتاح القناة الجديدة يتم ومصر تعيش حالة حرب حقيقية على بعد امتار منها..ان جيش مصر يقوم الآن بمسئولية تاريخية فى تطهير سيناء من الإرهاب وهذه رسالة للعالم كله فى هذا التوقيت بالذات اننا نبنى ونحارب فى وقت واحد..اننا نحب الحياة ونعمل من اجلها وهناك ارهاب بغيض يهددنا ويهدد العالم كله بالموت والخراب والدمار..ان هذه الرسالة التى ترسلها مصر الآن للعالم تحمل اكثر من دلالة..ان الشعب الذى خرج يوم 25 يناير واسقط نظاما فاسدا مستبدا هو نفس الشعب الذى خرج في 30 يونيو وخلع نظاما دينيا فاشيا يساند الإرهاب ويدعو للخراب تحت ستار أقدس مقدسات الشعوب وهو الأديان.
إن على الإعلام المصرى الآن أن يبرز هذه الرسالة و هي ان ثورة يونيو تمثل مشروعا جديدا لبناء مصر الجديدة وان على العالم ان يحترم إرادة الشعب المصرى فى اختياراته لبناء مستقبله وان هذا الشعب الذى يخوض معركة ضارية ضد الإرهاب فى سيناء يقدم للعالم تجربة فريدة فى التنمية والبناء حين يقيم هذا المشروع الضخم فى شهور قليلة..
> ينبغى ألا نضع مشروع القناة الجديدة فى مقارنات مع مشروعات اخرى جاءت فى ظروف تاريخية مغايرة تماما.. ينبغى الا نقارن حفل القناة الجديدة بما شهدته مصر فى عهود غابرة مثل احتفالات الخديو اسماعيل ونفقاته وبذخه لآن لكل حاكم ماله وما عليه..و ينبغى ايضا ألا نضع احتفالية إنشاء السد العالى فى مقارنة مع القناة الجديدة لأن عبد الناصر ليس الخديو إسماعيل والسيسى رجل جاء فى ظرف تاريخى ودولى مختلف تماما ويكفى انه وضع طريقا للتنمية الحقيقية وسط خرائب تجتاح العالم العربى كله .
كل الأشياء لابد ان تجئ فى سياقها فقد كان الخديو إسماعيل حالما كبيرا وهو يسعى لتكون مصر جزءا من اوروبا التى بهرته..وكان عبدالناصر يتحدى العالم كله وهو يقيم اكبر سد مائى فى العالم في اطار مشروع متكامل للتنمية.. وقد جاء عبد الفتاح السيسى ليقوم بعملية إنقاذ سريعة لبلد كان على حافة الخراب أمام جماعة دينية متسلطة اتخذت من الإرهاب وسيلة لحكم الشعوب.
> يستطيع الإعلام المصرى ان يخوض واحدة من أفضل وأكبر معاركه مع افتتاح القناة الجديدة وهذا الحشد الكبير من الضيوف من رؤساء الدول وكبار الشخصيات وان ينقل على الهواء صورة مصر حين تبنى وتحارب فى نفس الوقت..ينبغى ان تكون المناسبة فرصة تؤكد معركتنا فى إنشاء مشروع ضخم فى وقت قياسى ومعركة اخرى قريبة جدا تدور فى سيناء ضد الإرهاب، ان هذا التداخل قضية على درجة كبيرة من الأهمية اننا نسعى لتحقيق الأمن والاستقرار والرخاء وفى نفس الوقت قادرون على مواجهة الإرهاب وكل اعداء الحياة.
> لاشك ان هذه المناسبة يمكن ان تفتح آفاقا جديدة لمشاركة دولية حقيقية تكمل ما شهده مؤتمر شرم الشيخ منذ شهور لتنمية مصر..إنها فرصة لكى يتعرف العالم على مستقبل هذه المنطقة بحيث نقدم ما لدينا من مشروعات ومقترحات فى جميع المجالات وان نسمع ما تطلبه المؤسسات الدولية الكبرى للمشاركة فى مشروع تنمية قناة السويس وهو المشروع الأكبر والأشمل..ان العالم يتجه الآن الى هذه المنطقة الواعدة ولديه أحلام كبيرة فى ان يكون شريكا فيها وهنا يأتى دور الإعلام المصرى فى تقديم صورة واقعية لما يحمله مشروع تطوير وتنمية قناة السويس..يدخل فى هذا الإطار ايضا مشروع تنمية سيناء بعد ثلاثين عاما من الإهمال حيث تتجه مؤسسات الدولة الآن الى هذا الجزء العزيز من الوطن الذى تحول الى وكر لخفافيش الإرهاب أمام الإهمال والتسيب والسلبية.
لابد ان تتحرك هيئة الاستعلامات ومكاتب الإعلام المصرى فى الخارج والسفارات لتسويق هذا الإنجاز بحيث لا يكون مجرد حفل افتتاح اومناسبة وطنية عابرة يجب ان تترجم ذلك كله الى خطط عمل وانتاج وتعاون .
> لا أحد يعلم ترتيبات حفل الافتتاح، غير ان عددا من الرؤساء وكبار الشخصيات من دول العالم سوف يشاركون فى هذه المناسبة التاريخية..هناك نصب تذكارى وهو تمثال نهضة مصر فى شكل فرعونى على مدخل الضفة الشرقية للقناة، وهناك مجسم للأهرامات وابو الهول فى خلفية تاريخية للاحتفال، وهناك المنصة الرئيسية ومهرجان عالمى للفنون الشعبية تشارك فيه 50 فرقة على 50 سفينة تجارية تمثل حضارة وفنون كل دولة مشاركة، وهناك ايضا سرب من طائرات الرافال الفرنسية يظهر فى سماء الحفل لأول مرة..وقبل هذا كله تعود سفينة مصر التاريخية المحروسة للمشهد بعد سنوات من اعتزالها حيث يستقلها الرئيس السيسى وضيوفه من الرؤساء العرب والأجانب ..
كل ما نتمناه ان يكون حفل الافتتاح صورة مشرفة لمصر امام العالم فى بقعة من الأرض تحمل خصائص فريدة فى الموقع والأهمية والتاريخ..ان تاريخا طويلا سوف يشارك فى هذه الاحتفالية..ان دماء الشهداء التى حررت الأرض يوما من الاحتلال وتحررها اليوم من الإرهاب وهذا التاريخ الحافل الممتد فى سيناء ارض الأنبياء..هناك عروض فنية ستقدم فى هذه المناسبة ارجو ألا تكون استنساخا لأعمال شاهدناها فى أزمنة عبرت وانفقنا عليها مئات الملايين ولم نعد نذكر منها شيئا مثل: اخترناك والشعب وراك واديها كمان حرية وهذا الفن الساذج الذى لم يبق منه شيئا..
> لا أتصور هذا الحفل بدون مشاركة حقيقية من افراد الأسرة العلوية خاصة ما بقى من احفاد الخديو إسماعيل بجانب كبار المسئولين فى هيئة قناة السويس من المصريين وحتى الأجانب..وأقدم المرشدين الذين حملوا مسئولية هذا الإنجاز التاريخى وان يكون هناك ممثلون لشهداء سيناء فى كل حروبها ابتداء بحرب 56 وانتهاء بنصر اكتوبر وشهداء المعركة ضد الإرهاب وشهداء ثورة يناير..
اتصور ايضا ان يشارك عدد من عشاق قناة السويس من المبدعين والمفكرين والساسة، وفى فرنسا جمعية ضخمة تحمل اسم محبى قناة السويس ولها متحف كبير يضم كل آثار مشروع القناة بالصور والرسوم والوثائق ومن بينهم حفيد ديلسبس وعدد من الشخصيات المصرية والفرنسية..
أتصور ايضا ان يكون أمام المشاركين فيلم وثائقى عن حجم الإنجاز فى القناة الجديدة يواكبه فيلم آخر عن المعركة ضد الإرهاب فى سيناء وان نقدم كل هذه الصور والوثائق للعالم من خلال إعلام واع يدرك مسئولياته وقبل هذا كله يجب ان نطرح أمام العالم الفكر المصرى الجديد فى المعنى الحقيقى للتنمية القائم على البناء والرخاء والأمن..
تحية لكل من شارك فى هذه الفرحة..تحية عرفان للشعب المصرى الذى قدم كل الدعم لهذه المناسبة التاريخية وتحية تقدير للرئيس عبد الفتاح السيسى صاحب القرار ولجيش مصر العظيم الذى أنجز المهمة فى وقت وزمن قياسى وحشود قواتنا المسلحة ومواكبها واللواء الوزير وكل من خطط وشارك من القطاع المدنى وشركات القطاع الخاص وتحية للفريق مهاب مميش ورجاله من المسئولين في هيئة قناة السويس..انها لحظة تاريخية يجب ان نفرح بها ومعها وان تكون ميلادا لزمن جديد تستعيد فيه مصر مكانتها التاريخية لشعب مبدع وقيادة حكيمة وإنسان جديد.



..ويبقى الشعر

مثـْـلُ النـَّوارس ِ..

حينَ يـَأتى اللـَّيْـلُ يَحْمِلـُنِى الأسَى

وأحنُّ للشـَّط ّ البَعيدْ

مثـْـلُ النـَّوارس ِ..

أعْشـَقُ الشـُّطآنَ أحْيانـًا

وأعشَقُ دَنـْدنـَات الرّيح ِ..والموْجَ العَنِيدْ

مثـْـلُ النـَّوارس ِ..

أجْمَلُ اللــَّحظـَاتِ عِنـْدِى

أنْ أنـَامَ عَـلى عُيُون ِ الفـَجر

أنْ ألـْهُو مَعَ الأطـْفـَال فِى أيَّام عيـِدْ

مثـْـلُ النـَّوارس ِ..

لا أرَى شَيـْئـًا أمَامِى

غـَير هَذا الأفـْق ِ..

لا أدْرى مَدَاهُ..وَلا أريدْ

مثـْـلُ النـَّوارس ِ..

لا أحبُّ زَوَابعَ الشُّطـْآن ِ..

لا أرْضَى سُجُونَ القـَهْر ..

لا أرْتاحُ فى خـُبْز العَبيدْ

مثـْـلُ النـَّوارس ِ..

لا أحِبُّ العَيْشَ فِى سَفحْ الجبَال..

وَلا أحِبُّ العشْقَ فى صَدر الظـَّلام ِ

وَلا أحِبُّ الموْت فِى صَمتِ الجَليدْ

مثـْلُ النـَّوارس ِ..

أقـْطفُ اللـَّحظاتِ مِن فـَم الزَّمَان ِ

لـَتحتوينـِى فـَرْحة ٌ عَذراءُ

فِى يَوْم ٍ سَعِيدْ

مثـْلُ النـَّوارس ِ..

تعْتـَريــِنـِى رعْشَةُ..وَيَدُقُّ قـَلبـِى

حِينَ تـَأتِى مَوْجَة ٌ

بالشَّوْق ِ تـُسْـكرُنِى..وأسْـكِرُهَا

وأسْألـُهَا المزيدْ

مثـْلُ النـَّوارس ِ..

تـَهْدأ الأشْواقُ فِى قـَلبى قليــِلا ً

ثـُمَّ يُوقظـُهَا صُرَاخُ الضَّوءِ

والصُّبحُ الوَليدْ

مثـْلُ النـَّوارس ِ..

أشـْتـَهـِى قلـْبًا يعانِقـُنِى

فأنـْسَى عنـدُه سَأمِى..

وَأطـْوى مِحنـَة َ الزَّمَن ِالبَلِـيدْ

مثـْلُ النـَّوارس ِ..

لا أحَلـّق فِى الظـّلام ِ..

وَلا أحبُّ قوافِلَ التـَّرحَال ِ..

فِى اللـَّيْـل الطـَّريدْ

مثـْلُ النـَّوارس ِ..

لا أخَافُ الموْجَ

حِينَ يَـثـُورُ فِى وَجْهـِى..وَيَشْطـُرُنِى

وَيبْدُو فِى سَوَادِ اللــَّيل كالقـَدر العَـتيدْ

مثـْلُ النـَّوارس ِ..

لا أحبُّ حَدَائقَ الأشجَار خـَاوَيـَة ً

وَيُطـْربُنـِى بَريقُ الضَّوْءِ

وَالمْوجُ الشَّريدْ

مثـْلُ النـَّوارس ِ..

لا أمَلُّ مَوَاكِبَ السَّفـَر الطـَّويل ِ..

وَحِينَ أغـْفـُو سَاعة ً

أصْحُو..وَأبحرُ مِنْ جَديـِدْ

كـَمْ عِشْتُ أسْألُ مَا الـَّذى يَبْقى

إذا انـْطفـَأتْ عُيُونُ الصُّبح ِ

واخـْتـَنـَقـَتْ شُموعُ القـَلـْبِ

وَانكسرَتْ ضُلوعُ الموْج ِ

فِى حُزن ٍ شديدْ ؟!

لا شَىْءَ يَبْقـَى..

حِينَ ينـْكسرُ الجنـَاحُ

يَذوبُ ضَوءُ الشَّمْس

تـَسْكـُنُ رَفرفـَاتُ القـَلـْبِ

يَغمُرنا مَعَ الصَّمتِ الجَليـِدْ

لا شَىءَ يَبْقـَى غـَيُر صَوْتِ الرّيح

يَحمِلُ بَعْضَ ريشى فـَوْقَ أجْنِحَةِ المسَاءِ..

يَعُودُ يُلقيها إلى الشـَّط ّ البَعيدْ

فأعُودُ ألـْقِى للرّيَاح سَفِينتِى

وأغـُوصُ فى بَحْر الهُمُوم ِ..

يَشـُدُّنى صَمْتٌ وَئيدْ

وَأنـَا وَرَاءَ الأفق ِ ذكـْرَى نـَوْرس ٍ

غـَنـَّى..وَأطـْرَبَهُ النـَّشِـيدْ

كـُلُّ النـَّوارس ِ..

قبْـلَ أنْ تـَمْضِى تـُغـَنـّى سَاعَة ً

وَالدَّهْرُ يَسْمَعُ مَا يُريدْ

قصيدة “مثل النوارس “ سنة 1996


*نقلاً عن "الأهرام" المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.