.
.
.
.

بيوت الله المفروض أن تحرسنا لا أن نحرسها

خالد منتصر

نشر في: آخر تحديث:

بن لادن وعصابته بتفجير برج التجارة العالمى فى نيويورك، جعل العالم يشدد إجراءات التفتيش فى المطارات، وإبراهيم عيساوى بذبحه ثلاث ضحايا فى الكنيسة فى نيس، سيجعل العالم يشدد الحراسة على دور العبادة!!، الإرهاب يخلق دائماً وضعاً جديداً خانقاً موتراً عبثياً، فما نراه من إجراءات تفتيش بعد حوادث الإرهاب صارت إجراءات مرضية شبيهة بالوسواس القهرى، أحدث الأجهزة لفحصك حتى النخاع، خلع الأحذية، التفتيش الذاتى، تصوير الحقائب، التسلل إلى ما تحت الجلد، إلى آخر ما نراه من عذاب كلما سافرنا إلى أوروبا وأمريكا، ويا ويلك يا ظلام ليلك لو تشابه اسمك مع اسم أحد الإرهابيين، ليلتك ظلماء سوداء، ستعامل كما كان يعامل النازى يهود بولندا!!، جاء إبراهيم عيساوى الشاب البالغ ٢١ عاماً من تونس إلى فرنسا، مر بثلاث دول أوروبية متسللاً لاجئاً يطلب الغوث، تم تجنيده وهو طفل يبلغ من العمر ١١ عاماً فقط، جنده تنظيم أنصار الشريعة، قطع كل هذه المسافة، ليذبح رجلاً وسيدة هى أم لثلاثة أطفال، ثم يقطع رأس عجوز سبعينية نصرة للإسلام كما يقول وكما أفهموه، الكنيسة التى تمت فيها الجريمة مثل باقى الكنائس، ومثل باقى بيوت العبادة، بيوت الله، هى أماكن يلتمس فيها البشر السكينة والراحة والهدوء، يصلون فيها لله، بهدوء وخشوع، يحصلون على السلام النفسى، كل حسب اعتقاده وإيمانه، ثم يخرج ليواصل حياته بعد أن تصالح مع نفسه وطلب من السماء الطبطبة والطمأنينة، المفروض أن بيوت الله تحمينا وتحرسنا، وليس المطلوب منا العكس أن نحميها ونحرسها نحن، ولكن الإرهاب الفاشى له رأى آخر، زرع فينا الخوف، جعل الإنسان يدخل بيت الله ويده على عنقه، يخاف أن يذبح، أو أن يأتيه مجنون من رأيه أن الله يعبد بطريقة مختلفة، وعليه أن ينقذه من الضلال بذبحه!!، الإرهاب لا يستطيع العيش إلا فى صوبة الخوف والفزع، حتى ولو كان أهل الوطن كلهم ينتمون إلى نفس الدين، ويضمهم نفس بيت الرب، ستجد سكين الإرهاب يشق الصف ويذبح ويقتل ويفجر، وكلنا نتذكر حادث مسجد سيناء الشهير الذى حصدت فيه رشاشات مسلمين سنيين، أرواح مسلمين سنيين آخرين، لكن الفريق الثانى يكفر الفريق الأول، ويرى أن صلاته باطلة، ومسجده ضرار، وإيمانه ردة، وإسلامه نفاق!!، ساقية الإرهاب الدموية لا تتوقف، يجرها ثور أعمى، يدور بلا كلل أو ملل، تغذيه رائحة الفتنة، وتشد من عزيمته مشاهد الأطراف المبتورة، والأشلاء الممزقة، والرؤوس المقطوعة، لن يحصل العالم على الراحة إلا إذا استأصل جذور الفكر الإرهابى الإقصائى الكاره للحياة، وإلى الأبد.

* نقلا عن "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة