.
.
.
.

إثيوبيا... نوبل آبي أحمد تقطر دماً

عبد الرحمن شلقم

نشر في: آخر تحديث:

إثيوبيا عاصمة أفريقيا بعد مرحلة الاستقلال. فيها ولدت منظمة الوحدة الأفريقية التي لعبت دوراً مهماً في مقاومة العنصرية ودعمت حركات الاستقلال في القارة.
قرار حاسم اتخذته المنظمة في قمتها بالقاهرة سنة 1964 وهو احترام الحدود الموروثة عن الاستعمار، ما جنّب الدول المستقلة حديثاً حروباً بلا نهاية.
ظلت أديس أبابا عنواناً يجمع قادة أفريقيا بكل اتجاهاتهم. كانت إثيوبيا من أوائل الدول المستقلة في أفريقيا تحت قيادة أباطرة من العرق الأمهري الذي ضم عدداً من الأقاليم في دولة واحدة رغم تعدد الأعراق واختلاف اللغات، لكن هذا الكيان الأفريقي الكبير لم يخلُ يوماً من نوازع الخلاف والصدام بين الأعراق والأقاليم. قوميات كبرى، وهي الأمهرة والأورومو والتيغراي والصومالية مع قوميات أصغر، هي الغوارغ والوليتا وعفار وهاديبا وغامو. شهدت البلاد انقلاباً عسكرياً سنة 1974 وأصبح الكولونيل منغستو هيلا مريام زعيماً للبلاد بعد إطاحته مع مجموعة من الضباط بالإمبراطور هيلاسيلاسي الذي حكم البلاد 4 عقود، وتبنى منغستو سياسة يسارية ماركسية، وخاض حروباً مع إريتريا والصومال وعاشت البلاد في عهده حالة من الاستبداد والعنف والفقر.
البلاد الغنية بالمياه التي بها 12 نهراً و22 بحيرة وملايين الهكتارات من الأراضي الزراعية الخصبة، عاشت سنوات في خطر المجاعة التي لا تغيب إلا لتعود بدرجات مختلفة. الحروب كلفت إثيوبيا عشرات آلاف من القتلى ومئات ملايين من الدولارات وتحولت البلاد إلى قبر واسع وسجن بحجم مساحتها. تشكل تحالف من أعراق وأقاليم مختلفة ضد نظام منغستو هيلا مريام، وشهدت البلاد الانفجار الثاني الكبير بعد الانفجار الأول الذي أطاح بالإمبراطور «المقدس»، قادته جبهة مسلحة واسعة ساهمت فيها قوة من أعراق وأقاليم عدة، على رأسها قوة ضاربة من جبهة تحرير شعب التيغراي.
بعد إسقاط نظام منغستو، هيمنت مجموعة التيغراي على المفاصل السياسية والعسكرية للدولة، وتولى ميليس زيناوي رئاسة الحكومة، وهو شخصية ذات عقل استراتيجي نهضوي، وأطلق خطة طموحة طويلة المدى اقتصادياً وفتح البلاد للاستثمار الأجنبي وقام بتأهيل البنية التحتية وشقّ الطرق البرية وبنى السكك الحديدية وطوّر التعليم ودخلت البلاد مرحلة جديدة في كل المجالات من دون تفريق بين الأقاليم.
لعنة البلاد الغنية كانت التشقق الاجتماعي والتضارب الثقافي والديني. الأورومو، وهم من أكبر الأعراق في البلاد، كان غضبهم الكامن لا يزول، وإن انخفضت درجته، فلم يرضوا بالهيمنة الواسعة لشعب التيغراي على مراكز القيادة في الدولة. الدستور الذي صدر سنة 1995 وأعدته الجبهة الديمقراطية الشعبية الحاكمة، قسّم البلاد إلى 9 ولايات لها حكم ذاتي. المثلب الأكبر والأخطر في هذا الدستور أنه أسّس الأقاليم على مرتكزات عرقية، وليست إدارية، وتضمن مرونة في الخيارات الجهوية التي تقود إلى حق تقرير المصير للأقاليم، بما قد يؤدي إلى انفصال بعضها عن الدولة الواحدة. سياسة التنمية الشاملة والواسعة التي تبناها رئيس الوزراء آنذاك ميليس زيناوي أوجدت حالة من الوئام الذي غذّاه الطموح إلى التقدم وتجاوز صدمات الجوع والمعاناة من البطالة والفقر والحروب الطويلة. تخلّقت في البلاد روح وطنية صلبة، تحدوها علاقات دولية واسعة مع أغلب دول العالم شرقاً وغرباً، وعاشت البلاد مرحلة من السلام والتعايش والاستقرار، لكن الفواصل بين المكونات الاجتماعية والثقافية والدينية، ظلت كامنة في العقول وتتحرك في خطوات الحياة.
بعد رحيل رئيس الوزراء ميليس زيناوي، فقدت البلاد العقل المحرك للتنمية وحزام الوحدة الوطنية.
سنة 2018 تولى آبي أحمد بن علي رئاسة الحكومة، وقام بجهد مشهود في إقرار السلام بمنطقة القرن الأفريقي، وساهم في تحقيق المصالحة بالسودان، وحصل على جائزة نوبل للسلام، وسادت موجة تفاؤل في شرق أفريقيا، بل بالقارة كلها، وتوقع كثيرون أن إثيوبيا ستكون النمر الاقتصادي الأفريقي القادم. أزمتان ثقيلتان حرّكهما آبي أحمد، فسقطتا عليه وعلى نظامه وبلاده، وهما أزمة سد النهضة حيث دخل في مواجهة مفتوحة مع دولتي مصب نهر النيل، مصر والسودان، وأزمة إقليم تيغراي، الذي أصرَّ على إجراء الانتخابات المحلية، وعارضها آبي أحمد بشدة، ما أدّى إلى مواجهة عسكرية عنيفة بين قوات الجبهة الشعبية لإقليم التيغراي والجيش الاتحادي. تكبدت القوات الحكومية خسائر فادحة في تلك المواجهة، واتسعت الحرب الطاحنة بكل الأسلحة، وسيطرت قوات التيغراي على طريق السكة الحديدية التي تربط إثيوبيا بجيبوتي حيث الميناء الوحيد الذي تورّد منه إثيوبيا كل بضائعها، ومنفذها لكل صادراتها.
انضمت عناصر مسلحة من عرق الأورومو لقوات التيغراي، وكذلك قوات من العفر، وأصبح جيش الحكومة يخوض معارك على أكثر من جبهة، وصار الطريق مفتوحاً أمام القوات المقاتلة للجيش الحكومي نحو أديس أبابا. الأزمة الإنسانية ثقل مضاف على ظهر حكومة آبي أحمد. اللاجئون والنازحون بالملايين، والذين يقتلهم الجوع لا يقلون عنهم، وموارد البلاد يلتهمها الجهد العسكري. هل سيضرب التفكك إثيوبيا، وتعود إلى مرحلة ممالك الأقاليم، قبل أن يوحدها الإمبراطور منليك الثاني، وتشهد البلاد الانفجار الأكبر الذي يؤدي إلى تصدع بنيان البلاد التي كانت منصة اللقاء الأفريقي من منظمة الوحدة الأفريقية إلى الاتحاد الأفريقي؟
أغلب دول القارة تعيش حالة فشل، ويضربها الإرهاب والفساد والحروب، وتتدافع نحوها الأطماع الأجنبية، واليوم عاصمة أفريقيا هي التعبير الحي عما تعانيه القارة من غياب للدولة الحديثة وانهيار المؤسسات والتمزق العرقي والقبلي وتغول الديكتاتورية.
نوبل آبي أحمد تنقلب اليوم على ظهرها، وهي تقطر دماً، تطال رشاته كل إثيوبيا التي تنتظر مصيراً لم يتوقعه من قدّم جائزة نوبل للسلام لآبي أحمد الذي فرَّ منه السلام في بلاده، وتحرك مع جثث القتلى التي تطفو فوق مياه نهر النيل الأزرق، وأشباح لجياع يزحفون في أسمالهم بحثاً عن لقمة جافة تحييهم لساعات.

نقلا عن الشرق الأوسط

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.