.
.
.
.

الدين الإبراهيمي الجديد

محمود خليل

نشر في: آخر تحديث:

دعنى أحدثك الآن عن الفكرة الأم التى تدور حولها جهود إشعال التعصب الدينى بين البشر حالياً، وإن بدت أهدافها المعلنة غير ذلك، إذ يردد أصحابها أن هدفهم معالجة هذه الظاهرة البشرية السلبية، وهى فكرة «الدين الإبراهيمى الجديد».

لا أريد أن أضيف إلى معلوماتك ما تعرفه بالضرورة عن ارتباط فكرة «الدين الإبراهيمى» بمنطقة الشرق الأوسط بصورة خاصة، حيث يوجد فيها الديانات الإبراهيمية الثلاث (اليهودية - المسيحية - الإسلام)، وقد لا أضيف إليك جديداً أيضاً إذا قلت لك إن الأديان الثلاثة تجتمع على فكرة الإيمان بالله والأنبياء والكتب السماوية والقيامة والحساب، لكن يمتلك أبناء كل دين تصوراً خاصاً ويقينياً عن كل عنصر من عناصر الإيمان تلك، هذا الإيمان اليقينى (أو المغلق أحياناً) لم يمنع الكثير من أصحاب كل دين من هذه الديانات من احترام عقيدة الآخر والتسامح ومد جسور التعاون معه.

سمعنا طيلة العقد الأول من القرن الحادى والعشرين عن دعوات للحوار بين الأديان الثلاثة، وظهرت العديد من الجهود التى تدعم هذه الفكرة الإيجابية بعد أحداث الحادى عشر من سبتمبر 2001، وشاركت العديد من الجهات والمؤسسات الدينية المعتبرة فى هذا الحوار، لكننا لم نسمع من قبل عن فكرة الدمج بين الأديان، بل إن البعض تحفظ منذ مرحلة مبكرة على عبارة «التقارب بين الأديان الإبراهيمية» حين استخدمت كبديل لـ«الحوار بين الأديان» على أساس أن التصور العقائدى لأصحاب كل دين يختلف تماماً عن الآخر.. فما هو التقارب الذى يمكن أن نتوقعه فى مثل هذه الوضعية؟

فكرة الدمج أو توحيد الأديان الإبراهيمية الثلاثة فى ديانة واحدة فكرة ساذجة وعبثية، ومؤكد أن من يقفون وراءها واثقون أكثر من غيرهم أن مآلها الفشل والانطفاء.. ستسأل ولماذا يطرحونها إذن؟

أقول لك: الهدف ببساطة هو المزيد من التأجيج للصراعات الدينية ودفع عجلة التعصب الدينى لتعمل بكامل طاقتها. فالجهود الاستفزازية الجزئية التى تنطلق هنا وهناك لم تُحدث الأثر المطلوب فى نفوس الشعوب. فالأفراد العاديون فى كل الديانات لا يعرفون التعصب، بل متسامحون بالفطرة، وكل ما يرجونه فى دنياهم هو العيش الكريم ليس أكثر، بعضهم يُستفز من الأفكار التى يسمعها هنا أو هناك، لكنه فى النهاية يربطها بأصحابها، لأنه يؤمن بالفطرة أن للدين رباً يحميه.

فى هذا السياق جاء الدفع بفكرة «الدين الإبراهيمى» فى محاولة لإشعال فتيل التعصب لدى المتدينين بالديانات الثلاث، ودفع كل منهم إلى الإحساس بأن هناك من يريد أن يبتكر لهم ديناً جديداً ينسف دين الآباء والأجداد، وهى محاولة قديمة متجددة، فمن قبل ظهرت البهائية ودعت إلى إيجاد رؤية موحدة ما بين البشر من معتنقى الأديان ذات المصدر الإلهى الواحد.

طرح حدوتة «الدين الإبراهيمى الجديد» يعيدنا إلى وصف وزير الثقافة الفرنسى الأسبق أندريه مارلو للقرن الحادى والعشرين بأنه قرن الأديان بامتياز، وأنه مرشح لاحتضان العديد من الصراعات الدينية المريرة، وهى تعكس ما نعرفه جميعاً من ميل من جانب الغرب إلى التخطيط المبكر لإنفاذ مطامعه فى منطقة الشرق الأوسط، عبر استنزاف أمواله فى شراء السلاح، تلك التجارة التى تروج أكثر ما تروج فى الصراعات الدينية أو المذهبية أو الطائفية، ولا يوجد شىء يمكن أن يشعلها أكثر من الشعور بأن «الدين مهدَّد».

* نقلا عن "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.