التاريخ يروي.. محاولة اغتيال «عادل إمام»

عبدالله بن بجاد العتيبي
عبدالله بن بجاد العتيبي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

التاريخ يجد طريقه أحياناً ليروي مستوراً ويكشف مغطى، وقد تحدث العضو السابق في الجماعة الإسلامية بمصر محمد كروم خلال وثائقي عرضته «قناة العربية» باسم «عادل إمام... ذاكرة مصرية» عن تكليفه من عبود الزمر حين كان في السجن باغتيال عادل إمام. كانت الخطة هي اغتيال مفتي مصر سيد طنطاوي، وتم تغييرها لاغتيال الفنان المبدع عادل إمام.
وبحسب «العربية نت» فقد «قال كروم الذي كان يستغل زيارته لوالده السجين، ويتلقى الأوامر من القيادات خلف القضبان، إن الجماعة الإسلامية أصدرت فتوى بتكفير عادل إمام، مشيراً إلى أن الخطة بدأت بمراقبة الزعيم في محيط مسرح الهرم الذي كان يشهد عرض مسرحية «بودي جارد». وأضاف أنه: «بعد رصده لفترة ومعرفة مواعيده يتم إطلاق النار عليه أمام المسرح»، مؤكداً أن الجماعة اعتبرت أن عادل إمام تجاوز كل الخطوط الحمراء بعد فيلم «الإرهابي».
قصة جديدةٌ تروى عن سنواتٍ سوداء من تاريخ مصر والدول العربية في مواجهة الأصولية والإرهاب، لقد كانت الاغتيالات حقيقةً واقعيةً، لا تزيد فيها ولا تهويل، شهودها الأرواح التي أزهقت والدماء التي أريقت، وعشرات الأسماء في مصر والجزائر وغيرها من الدول العربية، وثمة اغتيالات وقعت مثل اغتيال فرج فودة وأخرى خطط لها وكُشفت مثل نجيب محفوظ، وغيرها خطط لها ولم تنفذ ولم يعلم بها أحد في وقتها مثل عادل إمام، وهذا في مصر وحدها، وقد شهدت بعض الدول العربية خلايا لتنظيمات إرهابية كانت مهمتها اغتيال المثقفين والكتاب والفنانين.
التهديد بالاغتيال لم يكن مزحةً بأي حالٍ من الأحوال، وفتاوى التكفير التي يصدرها الفقهاء المتطرفون هي المنطلق التي تتحرك منه للتنفيذ تنظيمات وخلايا الإرهاب، ولا يدرك صغار السن الذين لم يعيشوا تلك المراحل أن تلك التهديدات والمخططات كانت تجعل البعض يحمل روحه على كفه في مواجهة الأصولية والإرهاب فعلياً وعملياً. على طول عقودٍ من المواجهة، كان المثقفون والكتاب والفنانون متنوعين في مواقفهم من الأصولية والإرهاب، فبعضهم يتقرب من هذه الجماعات ويفتش عن المشتركات معها ويضخمها بوعي منه ليكسب منها، مادياً أو شعبوياً، وبعضهم تاجر شنطة هو بطبعه مع من غلب، وأمثال هؤلاء يعيشون في كل العصور ومع كل التوجهات لأنهم بلا عظام، وبعضهم معارض للسلطة لوجه المعارضة، وهو يركب على كل موجة تنتشر في المجتمع مثل بعض مخلفات «اليسار» المتحمسين الذين لا يعون طروحاته العميقة، ويتشبثون بما يشبه ما يفهمونه منه على سطحيته كشعاراتٍ عامةٍ وحماسية. ومن هؤلاء وهم الأقل بطبيعة الحال، رجالٌ ثابتون في أفكارهم متعمقون في رؤيتهم، صارمون في مواجهتهم، وطنيون مخلصون في مواقفهم، وهؤلاء هم من دفعوا ضرائب باهظة من حياتهم أو سمعتهم أو أمنهم، ولكنهم هم من نفعوا الناس وصنعوا الفارق ودخلوا التاريخ.
كانت جماعات الإسلام السياسي تعرف مطايا الإرهاب والأصولية وتتعامل معهم، وتعرف - كذلك - خصومها الحقيقيين جيداً، وتسلط عليهم أجنحتها الإرهابية قتلاً واغتيالا واستهدافاً، بالفتاوى والخطب والمقالات والحملات، ومن هؤلاء الفنان الكبير عادل إمام.
وثائقي «العربية» يتحدث عن سيرة فنانٍ وطنيٍ حقيقيٍ، لا فنان ملتزمٍ كما هو التعبير «اليساري» المعروف، والوطنية - يا للمفارقة - في زمنٍ قريبٍ مضى كانت تهمةً رديفة للنفاق أو التملّق ولم تكن، كما هي اليوم، مفخرةً قبل أن تكون واجباً، وقد كان عادل إمام مبدعاً في تجنبه للتيارات الفكرية والسياسية المتصارعة وانحيازه للوطن. أخيراً، فبخلاف غيره، كانت معركة عادل إمام مع الأصولية والإرهاب صادقةً وواضحة لا لبس فيها، وقد انتصر لأن الأوطان تنتصر في النهاية.

*نقلاً عن "الاتحاد"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.