.
.
.
على خطى العرب – الرحلة السابعة

من أودية السعودية وجبالها ينطلق الموسم الجديد #على_خطى_العرب في رحلته السابعة كل جمعة 11:30 بتوقيت غرينيتش 14:30 بتوقيت #السعودية على شاشة #العربية

على خُطى إنسانٍ تبدلت أحوالُه... كان صيادا ومزارعا ورحّالة ومستقِراً، أبحرَ ونجا ثم بنى واستكبَر، واستوطن وهاجرَ وحفَر ونحت، ورسمَ وكتب... على خطى ذلك الانسان، ذهبت العربيةُ في رحلتِها السابعة يقودُ فريقُها آلة ً زمينة متنقلا بين  محطاتٍ من التاريخ ، متوقفة ً هذه المرةَ عند العمارةِ لتكشِف عن ألغازٍ وحقائقَ كانت نسياً مَنسِيَّا.

تاريخياً وجغرافياً تقتربُ وتبتعدُ مواقعُ الرحلةِ السابعة على خطى العرب، فتبدأ من العصور ِ الحجريةِ ثم الطُّوفانِ العظيم لتدخلَ في ألغازِ الريحِ العقيم ِ ثم تسبحَ في أنهارٍ وعيون وتقفُ أمامَ منحوتاتٍ حولت الجبالَ مساكنَ خالدة.

العمرانُ الذي يدورُ في فلكِ الاستيطانِ البشري وتدورُ معهُ العمارةُ التي تعرِّف البناءَ والتشييد، ليسا الا فضاءً يشكِّلُهُ الانسانُ لحاضرِهِ ومستقبلِه ولخلودِه المعنوي. إلى ذلك الفضاء، ذهبت الخطوة ُ السابعةُ متتبِّعة ً خُطى العرب في الجزيرةِ العربية موثقة ً العمارة َ بين الرياضياتِ والجماليات في يوم ٍ بعيدٍ من التاريخ.