.
.
.
.
روافد

روافد: وليد عوني "2"

الجزء الثاني من لقاءٍ مع المخرج ومصمّم الرقص المسرحي وليد عوني الذي عمل بائع ورد في صغره ليجمع ثمن دروس الرقص.
تأثّر الفنّان بجبران خليل جبران الرسّام أولاً ومن ثمّ الأديب، فتحت أمامه أبواب بروكسل العاصمة البلجيكية، حيث خاض تجربته الأولى مصمّم رقص حديث، بعدها أسّس أوّل فرقة رقص خاصّة به وعمل مديراً للمدرسة المصرية للرقص الحديث التابعة لدار أوبرا القاهرة في مصر، وتعاون مع عدد من المخرجين العالميّين في المسرح والسينما منهم موريس بيجار ويوسف شاهين.