روافد

عكاظ أطياف النابغة

 عكاظ اليوم في القرن الـ 21 لها معنى آخر في الوقت الذي تدمر فيه الحواضر التاريخية ويختلط ركامها بالحطام البشري في المحيط العربي، يجري هنا ترميم ما هدم من صروح وما أتلفه الإهمال والنسيان في إطار ورشة إعادة المعنى والحضور للبعد التاريخي والإبداعي والعمراني في المملكة.