روافد
 الرحلة الأخيرة في رحاب الكاتب العراقي علي الوردي

الرحلة الأخيرة في رحاب الكاتب العراقي علي الوردي

علي الوردي رائد تنويري ومؤسس في علم الإجتماع العربي. هو عالم اجتماع عراقي، أستاذ جامعي ومؤرخ وعُرف بتبنّيه لنظريات حديثة، تُحلّل الواقع الاجتماعي العراقي. استخدم هذه النظريات لتحليل بعض الأحداث التاريخية، كما فعل في كتاب وعاظ السلاطين وهو من رواد العلمنة في العراق. علي الوردي ساهم في تأسيس أول قسم لعلم الإجتماع في العراق في كلية الآداب والعلوم في العام 1953. في الجزء الأخير من السلسلة تحدث ماجد شبر، ناشر أعمال علي الوردي، عن كتاب "أسطورة الآدب الرفيع" الذي كتبه الوردي والذي تناول فيه أثرالآدب واللغة العربية وإسقاطها على المجتمع و الحكام و تفاعلهم .أما الدكتور علي المرهج فقد أشار إلى تميّز الوردي بإنتاج مفاهيم للتفسير يمكن توظيفها في قراءة الوضع الحالي والمستقبلي.من ناحيته اعتبر الكاتب عبد الحسين شعبان أن بعض الناس يرون كتابات علي الوردي صالحة لكل زمان، إلا أن قراءات الوردي للمجتمع في عصره، يستعيدها أبناء هذا الجيل، بمنهجية ورؤية جديدة.بعدها يتحدث الدكتور عامر حسن فياض عن منهج علي الوردي حيال التاريخ، فاعتبر أن الكاتب أراد من خلال عرضه لمسار التاريخ ألا يعيش المرء على أمجاد الماضي ويبقى فيه.وفي ختام الحلقة شدّدت الأكاديمية والباحثة لاهاي عبد الحسين على أن علي الوردي لم يكن له انتماء سياسي إنما عُرف بتوجهاته الليبرالية والديمقراطية، وكان مهتماً أن يكون لديه حضور على الساحة الثقافية أكثر من أي ساحة أخرى.