مقابلة خاصة

مقابلة خاصة مع حسن شيخ محمود رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية

أكد الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود أن لا نية لبلاده لمحاربة إثيوبيا ولكن إذا تبدلت الأمور فسيكون لبلاده رد. وفي "مقابلة خاصة" مع "العربية" قال: إن مذكرة التفاهم الموقّعة بين أرض الصومال وإثيوبيا من أجل حصول الأخيرة على منفذ بحري هي غير قانونية إذ لا يحق لأحد الاستيلاء على قطعة أرض وضمها إلى أراضيه. ولفت إلى أن أرض الصومال هي مجرد إقليم انفصالي، لم تعترف به أي دولة. أضاف: إذا لم تتوقف إثيوبيا عن خطواتها "الجنونية" سنحتاج إلى دعم الجميع وبخاصة مصر. ودعا إلى بناء استراتيجية مشتركة مع مصر عندما يكون التهديد مشتركا. وعن الحرب على الإرهاب قال الرئيس حسن شيخ محمود : لا نريد تشتيت تركيزنا عن الحرب على "حركة الشباب" الارهابية مضيفا: ولكن هذه الحركة باتت تستغل مذكرة التفاهم مع إثيوبيا لتدعو إلى تجنيد الشباب المتشددين بذريعة عودة "الصليبيين". وذكّر بأن التاريخ بين الصومال وإثيوبيا تخلله الكثير من العنف، ولكن الصومال قلبت هذه الصفحة. وختم الرئيس الصومالي بأن إثيوبيا لا تريد منفذا على البحر إنما تريد ضم أرض صومالية إليها وهذا لن يحصل.