"كورونا" يتسبب بوفاة شخصين آخرين في الإحساء

عدد الحالات المُصابة بالمرض في السعودية وصلت إلى 24 خلال عام

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

قال وكيل وزارة الصحة السعودية للصحة العامة، زياد ميمش، الأحد: "إن شخصين آخرين توفيا بالفيروس التاجي الجديد في منطقة الأحساء بالسعودية".

وتعد سلالة الفيروس جديدة من الفيروسات الشبيهة بذلك الذي يسبِّب مرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد "سارس".


وأضاف زياد مميش أن هناك 15 حالة مؤكدة ضمن أحدث مجموعة من الإصابات، وأن تسعة من هؤلاء المرضى توفوا.

ومن جانبه بيّن وزير الصحة السعودي الدكتور عبدالله الربيعة، لـ"العربية.نت"، أنه "حتى الآن لم يُكتشف علاجٌ للفيروس الجديد كورونا، وأن البحوث العلمية مازالت مستمرة مع منظمة الصحة العالمية، والسعودية هي الدولة الوحيدة التي تقوم باستقصاء وبائي من بين دول العالم، ومنذ ظهور أول حالة منذ سنة ووزارة الصحة مازالت تجري بحوثاً مع بيوت الصحة للوصول إلى أي دليل يوضح كيفية انتقاله أو الحصول على علاج له".

وقال الربيعة إن "عدد الحالات التي وصلت منذ ظهور الفيروس في سبتمبر الماضي حتى الآن 24 حالة، توفي منها 15 حالة".

وأوضح أن "الفيروس يعتبر جديداً بالنسبة للكوادر الطبية في المستشفيات، ونحن نقوم حالياً بتثقيفهم عن أي حالة اشتباه يُصاب بها المريض بأخذ العينات والفحوصات وإرسالها مباشرة إلى البنك المركزي للتأكد من إصابتها أو خلوّها.

وأضاف الربيعة أن إرسال العينات المشتبه بها إلى مختبرات أرامكو أو مختبرات منطقتي الرياض أو جدة لا يعني عدم توافر مختبرات إقليمية، وإنما لتركيز العينات في تلك المختبرات التي هيئت لهذا الفيروس لزيادة الخبرة والمعرفة، ولنصل إلى معلومة عن نمط الفيروس الذي لم تتضح أي معلومات عنه حتى هذه اللحظة، كما فعلنا بفيروس إنفلونزا الخنازير الذي اتضح كيفية الوقاية منه وطرق علاجه.

وأكمل الدكتور عبدالله الربيعة حديثه قائلاً "إن منظمة الصحة العالمية أشرفت على المسح الذي أجري على مراكز الغسيل الكلوي في محافظة الإحساء وباقي المناطق، وأثبت المسح أنه لا علاقة له بانتقال الفيروس، وما تم تداوله كان شائعه، ومازالت المعلومات الحالية توضح أنه يُصيب الجهاز التنفسي".

وقد بيّنت الحالات التي أجريت عليها الدراسة أن الفيروس ينتقل لدى المخالطين عن قرب دون كيفية انتقاله، وأعراضه تتمثل في ارتفاع الحرارة والسعال، يتبعها التهاب رئوي حاد يُصيب الرئتين.

ويتم تشخيصه بأخذ عينة من سوائل مجرى الجهاز التنفسي، وأن معظم الحالات لديها أمراض مزمنة تؤدي إلى ضعف المناعة لدى المريض.

وختم الدكتور عبدالله الربيعة موضحاً أنه "ليس مهنياً أو علمياً أن نعلن عن حالات المتوفين دون علمنا بأن الفيروس هو السبب الرئيسي، فالمصاب بالفيروس لديه نقص مناعة، وقد تكون حالة الوفاة أمراً آخر، وليعلم الجميع أن أي جديد سوف ننقله للإعلام والمجتمع قبل أن يعلم عنه مسؤول الوزارة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.