حرب العراق تسببت في تفاقم الأمراض الصدرية في السعودية

الطياش: لم تكن لدنيا هيئة حقوق إنسان تدافع عن البيئة في السبعينيات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

كشفت هيئة حقوق الإنسان السعودية أن حرب العراق الأخيرة مسؤولة عن تفاقم الأخطار الصحية للسعوديين، وتحديداً أمراض الجهاز التنفسي والأمراض الجلدية.

وأشارت الهيئة إلى أن الطفرة التنموية التي شهدتها البلاد في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، شكلت من جهة أخرى خطراً بيئياً على المملكة بسبب أنها لم تخضع لدراسة الأثر البيئي قبل إنشائها، الأمر الذي أدى إلى أن تكون سبباً في تلويث البيئة.

وقال الدكتور محمد الطياش مستشار البيئة والتنمية المستدامة، في حديثه لقناة "العربية" إن "التقرير الذي ظهر تشوبه العمومية وهو أقرب لتقرير إعلامي من كونه مهني لتحديد المخاطر، ولم تكن لدينا هيئة حقوق الإنسان في ذلك الوقت لتدافع عن البيئة".

وأضاف: "عندما نتحدث عن حرب العراق بالتأكيد هناك مؤثرات جرت منها ولكن ليست السعودية هي الوحيدة المتضررة من ذلك فهناك الكويت كذلك تأثرت من الأوضاع، والعديد من دول الجوار".

وبين الطياش أن "هناك مخاطر، ولدينا جهات تقدم برامج قوية مثل سابك والهيئة الملكية للجبيل وينبع وجميعها تقوم بدور رائع جدا في مكافحة المخاطر والتلوثات، ولدينا مخاطر تنتج من الداخل وليست فقط من مخلفات الحروب وغيرها، لدينا مدينة الرياض على سبيل المثال فهي تعاني من نشاط اسكاني مؤثر بشكل كبير جداً على البيئة، كما أنه لا يوجد في عواصم أخرى من الدول".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.