المرور «في الهوى سوا»!!

إبراهيم إسماعيل كتبي
إبراهيم إسماعيل كتبي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

فوضى السير أصبحت جهارا نهارا، وأصبحت معظم الطرق شاهد عيان على فوضى سلوكيات قائدي سيارات مجردين من معنى تعاليم المرور ولا أخلاق القيادة التي حفظوها واختبروا فيها تحريريا وشفهيا وعمليا قبل استخراج الرخصة، وهذه هي أم المشاكل، وإليكم أمثلة سريعة منها:
ــ سيارات تقفز على الرصيف للعودة أو الهروب من الزحام.
ــ الذين يقطعون الإشارة الحمراء في بدايتها ووسطها وآخرها، خصوصا عندما تكون الحركة خفيفة في الشارع المقابل.
ــ سيارات تترك الطريق وتمسك الجانب الترابي، وكأنها تخرج لسانها للجميع لتكون أول الصف.
ــ الذين يعطلون الخط للفرجة على حادث أو عركة تتحول من صياح إلى كفوف وسباب..
ما علينا من التفاصيل، والمهم نعرف الأسباب الأهم. فمعظم شوارعنا تفتقر إلى إرشادات وعلامات حسب طبيعتها وظروفها، وتحتاج بعض المواقع إلى حضور جغرافي للمرور، ولا تترك المهمة لكاميرات تحلب وتجلب فلوسا، وكأنها غاية المراد وليس سلامة العباد.
أعتقد أن الحلول بسيطة، وأهمها التزام الجهات الرسمية بمسؤوليتها كاملة لتفعيل أخلاق المرور حتى يلتزم الناس. أولا: بتعميم كاميرات في الشوارع الرئيسية كلها وحتى الفرعية المهمة.. أيضا العلاج لا يتم بحملة مؤقتة، وكأننا اكتشفنا فجأة تدني السلوك المروري، وإنما حملة مستمرة تقطع صمت القبور عن التوعية، فلماذا لا تتنبه مساجدنا وتنشط مدارسنا ويتحمل الإعلام دوره في بناء ثقافة النظام واحترام الأنظمة والتوعية بها، باعتبارها غذاء ودواء ووقاية من مظاهر الفوضى والتسيب المروري في الشارع. ولماذا لا يتم استثمار شبكات التواصل الاجتماعي لاستهداف الشباب وهم الشريحة الأوسع.
الأخطاء المرورية معظمها قاتل، فلماذا يستهين البعض بالتهلكة، ونتمنى أن تقدم الأجهزة القائمة كل ما عليها وفق رؤية شاملة وخطة محكمة، لا تترك الخدمات الصغيرة لتنظيم الطرق ومراقبتها في عصر بالغ التطور في هذه المجالات.
وبالمناسبة، هذا الكلام أتوجه به لكثيرين ممن سافروا للخارج، وانبهروا بثقافة مجتمعات صغيرها وكبيرها على السواء، يحترمون أنظمتهم الحياتية العامة، ومنها حق الطريق. هؤلاء أبناء جلدتنا يعودون محملين بذكريات وقناعات جميلة، لكن ــ للأسف ــ تضيع بصماتهم، وبدلا من أن يغيروا في مجتمعنا ، يصبحون مع الفوضى ( في الهوا سوا)!.

*نقلا عن "عكاظ" السعودية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.