.
.
.
.

سيدة أعمال تفتح ملف "ابتزاز المحارم" بمقاضاة شقيقها

نشر في: آخر تحديث:

تحاول سيدة أعمال خمسينية وضع حد لمعاناتها مع ابتزاز شقيقها الذي استمر لمدة أربعة أعوام، بعدما رفعت دعوى قضائية ضده في المحكمة العامة بجدة، لتفتح بذلك ملف "ابتزاز المحارم" بتلك الدعوى.

بدأت التفاصيل بحسب ما روتها مصادر لـ"العربية.نت" وما احتوته الدعوى، بوفاة والدي تلك السيدة وشقيقها صغير، ولعدم وجود ولي أمر من أسرتها أصبحت هي الولي على شقيقها.

وأضافت مصادر "قامت بتربيته حتى بلغ السن القانونية المؤهل بأن يكون ولي أمر، وتم ذلك لتبدأ تلك السيدة معاناتها مع شقيقها الذي استغل تلك الولاية في ابتزازها".

ولخصت مصادر ابتزاز شقيقها لها ومثل ما هو موجود في الدعوى "عليها دفع 10 آلاف ريال لشقيقها مقابل إعطائها إذناً بالسفر، و5 آلاف ريال في حال تطلب وجوده معها في الدوائر الخدمية، إضافة إلى دفع مبلغ مالي كبير مقابل السماح لها بالزواج، ليلامس عمرها الـ50 عاما،ً ولم تتمكن من الزواج رغم أنه لم يتجاوز الـ24 عاماً".

وحول رأي القانون في تلك القضية، أكدت المحامية بيان زهران على تلك السيدة إثبات ما ادعته بالدليل القاطع وتطالب بولية نفسها، لأن الأمر تجاوز قصة ولاية وإنما استغلال إذا ثبت ذلك، مشيرة إلى أن الولاية تكليف وليس تشريفا.