.
.
.
.

قافلة سعودية عاجلة إلى داخل سوريا

نشر في: آخر تحديث:

سيرت "الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا" اليوم قافلة إغاثية برية قوامها 12 شاحنة تحتوي على بطانيات وجاكيتات وبلوفرات وأطقم للأطفال مخصصة للأشقاء النازحين السوريين في المناطق الشمالية من الداخل السوري، وذلك عبر المنافذ الحدودية التركية مع سوريا.

وأوضح مدير مكتب الحملة في تركيا خالد السلامة أن الحملة تأتي ضمن "المحطة 21" من المشروع الموسمي "شقيقي دفؤك هدفي" الذي أطلقته الحملة قبل عدة أسابيع لتغطية النازحين في الداخل السوري واللاجئين منهم في دول الجوار.

وقال في تصريح اليوم "إن تسيير هذه القافلة اليوم جاء تلبية لنداء الواجب الديني والإنساني نتيجة الظروف الجوية السائدة وموجات البرد والصقيع التي يتعرض لها الأشقاء النازحون السوريون في المنطقة الشمالية من الداخل السوري"، مبينا أن القافلة تتكون من 12 شاحنة بواقع 6 شاحنات لريف محافظة حلب شمال سوريا، إضافة إلى 6 شاحنات من المواد الإغاثية لمخيمات اللاجئين الموجودة قرب معبر باب الهوى الحدودي.

وبين السلامة أن القافلة اشتملت على مواد إغاثية شتوية متنوعة سيتم توزيعها بإذن الله بشكل فوري على النازحين السوريين في المنطقة الشمالية من الداخل السوري بواقع 113 ألف قطعة شتوية مخصصة لمنطقة إعزاز بريف محافظة حلب، و115 ألف قطعة شتوية في مخيمي (سجو وشمارين) قرب معبر باب الهوى على الحدود التركية السورية.

ولفت النظر إلى أن الحملة ستستمر خلال الفترة القادمة بتوزيع نحو 800 ألف قطعة شتوية أخرى ضمن خطط مدروسة على الأشقاء النازحين في الداخل السوري واللاجئين في المخيمات والمدن التركية.

من جهته، أكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا الدكتور بدر بن عبدالرحمن السمحان أنه وفي ظل الظروف المناخية الصعبة فإن الحملة تحرص على تنفيذ البرامج الإغاثية العاجلة لملامسة احتياج الأشقاء السوريين في مناطق النزوح داخل سوريا أو في مناطق اللجوء في دول الجوار السوري.