.
.
.
.

العمل تحت إمرة جاهل

هالة القحطاني

نشر في: آخر تحديث:

تشتعل علاقة الكاتب مع الكتابة مثل أي قصة حب في لحظة، ثم تتوطد مع مرور الوقت، لتصبح علاقة حب عميقة ترتكز على التفاهم المتبادل، فما أن تشعر الأحرف بنوايا الكاتب، أو تلتقط ما يختلج في مشاعره، حتى تتسارع أمامه لتنثر عبارات متتابعة، يعود بعضها للوراء أحيانا بضع خطوات، ليصحح إحساسه أو فكرته.

لا أذكر متى بدأت "فاتن منصور" بالكتابة، ولكن أذكر جيدا، كيف حصلت على أول عمود ثابت في بداية سنواتها الجامعية، في إحدى الصحف العربية. فبعد حصولها على بكالوريوس في إدارة الأعمال تخصص مستشفيات، عُينت في إدارة أحد القطاعات الصحية في بلدتها. فاعتادت أن ترسل لي يومياتها في العمل في نصوص مضحكة، فكنت أتابع معها قصة رئيسها "وليد"، الذي أُعجب بسرعة إنجازها للعمل، وبمهارتها في كتابة التقارير باللغة الإنجليزية. ومع كل ذلك، لم يستطع إخفاء عداءه لعمودها الصحفي. فكان كثير الانتقاد والتهكم على كل ما تكتب، مع حرصه الخفي على متابعتها، فوضعها كمساعدة تحت إمرته، وسخرها لكتابة جميع مراسلاته، وتقارير العمل التي كانت ترُفع باسمه. مع أن مهاراتها الإدارية كانت أكبر من ذلك.

في أحد الأيام قرأ لها موضوعا عن الخيانة الزوجية، فشعر بحنق شديد لم يستطع مداراته. في اليوم التالي قدمت له تقريرا للاطلاع، فتوقف عند عبارة (to Put)، وأخذ يؤنبها بأن أخطاءها زادت، وعمليات التصحيح المتكررة تلك تهدر من وقته الثمين. فطلب منها أن تصحح الكلمة سريعا وتستبدلها بـ(puted)، ليقدمه لرئيسه قبل أن يباغتهم الوقت. حاولت "فاتن" التوضيح بأن (Put) من الأفعال الشاذة التي لا تقبل التصريف. ولم تتوقع بأن ذلك التوضيح سيكلفها الكثير، ويجرها لسلسلة من العواقب الوخيمة، بدأت بعاصفة من العبارات الجارحة، التي كانت تقلل من شأنها وتستهزئ بها، وانتهت باتهامها بالوقاحة والحماقة. فعادت إلى مكتبها لتكتب (puted) على مضض. وحين رفع رئيسها التقرير لرئيسه، توقف الأخير بغضب عند عبارة (puted). فوضح له "وليد" بأن ذلك خطأ لا يغتفر، ستُحاسب عليه "فاتن" حسابا عسيرا. في اليوم التالي، ابتهجت فاتن بقرار نقلها، بعد أن شعرت بأن ذلك سيحررها من العمل، تحت إمرة رئيس جاهل.

في القسم الجديد، كلفها رئيسها "عادل"، بإجراء دراسة على استفتاء لمدة شهر، على أن تقدمها له بعد انتهاء المدة، وحين فعلت، غضب لتدني النسبة في ذلك الاستفتاء، وطلب أن ترفعها، فرفضت تغيير الحقائق. في اليوم التالي استدعاها ليوبخها على مقال سابق كانت قد كتبته من سنة، عن الغش الإداري. فاتهمها بأنها تكتب عنه. وعرضها للتحقيق وحرر في حقها إنذارا بالفصل.

أكثر الكُتاب سعادة من وجهة نظري، هؤلاء الذي يعمل كل فرد منهم لحساب نفسه، ويجني من ذلك دخلا مناسبا، يوفر له معيشة كريمة، تقيه من الخنوع لوظيفة، قد تقتل الإبداع داخله، وترحمه من مواجهة رئيس أرعن، لا يكتفي بزفر أخلاقه السيئة وتقلباته المزاجية، بل يتعمد القضاء على ما تبقى له من طموح، فيذله ويضيق عليه، لأنه لا يطيق أن يرى غيره ناجحا، أو مبدعا بالفطرة مثلا، فذلك النوع من الرؤساء يرى أن أي نجاح يصل إليه الموظف الذي يرأسه يعود إليه الفضل فيه.

ولا يناسب أي كاتب أن يقدم مبررا لرئيسه عما كتب الليلة الماضية، فلا يحتاج مثلا إلى أن يوضح له قصده بعد كل مقالة، أو يشرح له الفرق بين النص المعلوماتي أو السردي أو الإقناعي، ولن يفهم أبدا بأن ما كتبه مثلا يعد نصا نقاشيا ويدور حول قضايا جدلية، تحتمل عدة آراء ووجهات نظر، ولن يقتنع، بأن هناك ألوانا للنقد الساخر، لأنه من الأساس لا يعترف إلا بنفسه، ويرى أن قضاء الوقت بين صفحتي كتاب مضيعة للوقت والمال.

ولكن مشكلة "المُريب" التاريخية مشكلة سيكولوجية، تتكرر على مدى العصور والأزمنة. تدفع صاحبها دائما إلى التسرع في الحكم على الأحداث، فلا يستطيع أن يتحكم في خوفه من أن ينكشف، أو يفعل أي شيء أمامها سوى أن يقول "خذوني". المشكلة في هذا حين تأخذه العزة بالإثم، ويكتشف أنه أخطأ أو قاده ذلك التسرع إلى طريق وعر، لا تُضمن مفاجآته، لا يفكر في الاعتذار مثلا، بل يتخندق مع غروره في موقف لا يملك أمامه فرصة العودة إلى الخلف.

مشكلة بعض الرؤساء حين يعلمون بأن أحد موظفيهم كاتب أو مراسل صحفي، يراقبونه ويتعمدون إيذاءه، فإذا لم تنفع عملية التضييق عليه، يتهمونه اتهامات باطلة، حتى يتخلى عن شغفه وكل شيء يحبه، لأنهم لا يستطيعون إخفاء خشيتهم من أن يُكتب عنهم، ولأنهم يعرفون جيدا بأنهم سيئون.

بعد استقالة "فاتن" وانقطاع أخبارها، أرسلت بأنها استقرت مع زوجها في إحدى المقاطعات البريطانية، وبعد رسالتها تلك بسنتين وصلني منها مُغلف يحمل كتابها الأول "العمل تحت إِمْرةَ جاهل".

نقلاً عن الوطن

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.