هكذا سنحترم النظام...

إبراهيم محمد باداود
إبراهيم محمد باداود
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يُعرف أي نظام بأنه مجموعة عناصر متفاعلة فيما بينها من أجل تحقيق هدف معين، ولكل نظام موجود من حولنا أهداف يسعى لتحقيقها، وتعتبر العقوبات المرتبطة بتجاوز بعض الأنظمة من ضمن الوسائل التي تساهم في تحقيق أهداف تلك الأنظمة.
ضعف احترام الكثير من الأنظمة أصبح وللأسف جزءًا من ثقافة المجتمع محلياً فقط، وهناك العديد من الأمثلة والشواهد على هذا الأمر، فنحن نلتزم بنفس تلك الأنظمة إن غادرنا الوطن، فنلتزم باحترام الوقت لنفس المواعيد التي نتخلَّف عنها في الوطن، ولعل السبب في رأيي هو أننا خارج الوطن نعلم بأن ليس لدينا أي وساطات أو استثناءات يمكن أن تعفينا من عقوبات المخالفات، وأن النظام صارم وسيُطبَّق على الجميع، سواء كان في سداد مخالفات مادية أو تطبيق عقوبات فردية كالتوقيف أو غيره.
عشق البعض للفوضى محلياً يعود لعدد من الأسباب منها عدم كفاية بعض الأنظمة أو ضعفها، أو لأن بعض الأنظمة تكاد تكون شكلية وليست عملية، أو أن العقوبات الموجودة ضعيفة أو يمكن تجاوزها أو الاستثناء منها، وقبل ذلك وبعده هو أن كثيرًا من الأجيال نشأت وترعرعت على مخالفة الأنظمة حتى أصبح المخالف هو من يتبع النظام، ومن يتبع النظام هو المخالف، وتصحيح هذا المفهوم يحتاج إلى الكثير من الوقت والجهد.
مؤخراً أصبح لدينا بعض النماذج التي ساهمت في احترام بعض الأنظمة والعامل المشترك في تلك الأنظمة هو أن مخالفة تلك الأنظمة ستمسُّ مباشرة دخل الفرد، فتضطره للدفع، وتُسجَّل المخالفة إلكترونياً دون تدخل بشري، ولا تُلغى إلا بالسداد الإلكتروني، فأصبح الكثيرون حذرين من تجاوز السرعة لأن (ساهر) مثلاً بالمرصاد، كما أصبح البعض حذرًا من قطع الإشارة لأن الكاميرات الموجودة في بعض التقاطعات سترصده ويتم قيد المخالفة عليه وتسجيلها في النظام، والبعض أصبح حذراً من التأخر في تجديد بعض الوثائق لأن الغرامات المادية في انتظاره.
السبيل لاحترام الأنظمة هو في تأكيد مكانتها وقوّتها وتطبيقها على الجميع، وعدم استثناء أي فرد منها كائناً من كان، كما أن قوتها بالنسبة للكثير تكون في القدرة على رصد المخالفين لها وتطبيق العقوبة العادلة في حقهم، وبالنسبة لمجتمعنا فقد أصبحت المخالفات والغرامات المادية للأسف هي السبب الرئيس الذي يساهم بشكلٍ كبير في احترام الأنظمة.

*نقلا عن صحيفة "المدينة".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.