.
.
.
.

مدارسنا.. وصناعة مثقف!

منصور الضبعان

نشر في: آخر تحديث:

(1)

من المعيب والمخجل والمحزن والخطأ أن يقضي الطالب ما يقارب 16 عاماً في التعليم من الأول الابتدائي حتى يتورط بوثيقة التخرج، بدون أي إنتاج ثقافي!

(2)

هذه الأعوام كفيلة -أو يُفترض بها أن تكون- بصنع مثقف وخلق منتجات ثقافية..

(3)

أبناؤنا في مرحلة لا يمكن التفريط بها وبهم، ولكن المعلم يعيش وهم الموظف بعيدًا عن مهمته الأسمى والأولى، فالمعلم أب، والأب مجاهد صبور يصنع الكفاءة ويمهِّد السبيل..

(4)

الأمر أكبر من مسألة نشاطات وفعاليات ومسابقات، الأمر واجب إنساني، وحالة مُهدرة، الشعر، والقصة، والرواية، والأقصوصة، واللوحة، والمقال، والمسرح، والأغنية، فنون كامنة في نفوس التلاميذ والطلاب تحتاج - فقط - ليدٍ ماهرة «تنقِّب» عن الإبداعات وتستخرجها، وترعاها، ثم تصدِّرها..

(5)

حتى تلك الرؤوس الصغيرة التي لا تملك الخيار، يمكننا تهيئتها وتوجيهها، فالتلميذ ورقة بيضاء، والمعلم مؤتمن، والأمانة ثقيلة..

ووزارة التعليم مسؤولة عن الرعاية الكاملة حتى مرحلة التأليف.

(6)

أطلعني صديق على كتاب يدّعي مؤلفه الشاب أنه ديوان!، فألفيته متخم بالأخطاء النحوية والإملائية واللغوية والكلام المصفوف الركيك الذي يظنه مؤلفه شعراً، فاتصلنا بدار الطباعة والنشر، وسألنا عن التكلفة، فأفادونا بمبلغ كبير!، ووطأة هذا عليك هيّنٌ - أيها القارئ الموقر- عندما أخبرك أن الغلاف مكتوب عليه: الطبعة الثالثة!

*نقلاً عن صحيفة "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.