.
.
.
.

وادي ماوان وسط السعودية.. متنزه بيئي استوطنه البشر قبل عصور

نشر في: آخر تحديث:

يتميّز وادي ماوان القريب من مدينة الدلم (وسط السعودية) بمناظره الخلابة، حيث يسير في باطنه مياه جارية بينما تحيط به حزمة من أشجار الطلح التي تجاور صخور الجبال.

كما في هذا الوادي آثار لحصون أثرية قديمة، مما حولّه لموقع للباحثين عن السياحة الطبيعية والبيئية.

كما يتميّز وادي ماوان بحوافه العالية التي تنحدر من جبال طويق وتنتهي غرب بلدة الرغيب إلى الجنوب من مدينة الدلم.

وفي هذا السياق، قال المهتم بالسياحة والتراث وليد العبيدي في حديث مع "العربية.نت": إن وادي ماوان "يُعد من الأودية الكبيرة والمهمة ذات الموقع الاستراتيجي في المنطقة، وتتوفر فيه المياه العذبة والأراضي الخصبة، ما شجع على استيطانه وما حوله عبر العصور، وما المعالم الأثرية والمنشآت الحجرية على جنبات الوادي إلا دليل على أن الوادي والمنطقة المحيطة به استوطنت منذ العصور القديمة".

وأضاف: "وادي ماوان هو واد ضخم عميق عالي الجنبات، يقع في محافظة الدلم الواقعة جنوب العاصمة السعودية الرياض. يبدأ من هضبة عالية من الغرب إلى الشرق، ويستمر بمجراه العميق إلى أن يقل هذا العمق في منطقة تسمى "النظيم". كما أنه يلتقي بوادٍ آخر يمتد من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي ويستمر حتى يصل إلى مدينة الدلم".

وتابع: "من أبرز الشواهد على استيطان المنطقة قصور ماوان، التي تتكون من معلمين أثريين يمتازان بجدران ذات ارتفاع عالٍ، بنيت من الطين والحجارة، وتوجد بهما أبراج مخروطية، وهما أقرب شبه بالحصون منها للقصور. وتتقابل هذه الحصون أو القصور إن صح التعبير على حافتي الوادي ويفصل بينهما بطن الوادي".

وأكد العبيدي أن الوادي وما حوله من شعاب يُعد متنزها بيئيا يجذب الزوار من المناطق والمدن المجاورة، مثل الدلم والخرج، الباحثين عن السياحة البرية والرحلات خصوصاً في موسم الأمطار وفصل الربيع.