.
.
.
.

ماذا قال الطب الشرعي عن ضحايا "حادثة الأحساء"؟

نشر في: آخر تحديث:

تفاصيل جديدة حصلت عليها "العربية.نت" بشأن حادثة الأحساء، التي راح ضحيتها 4 فتيات نحراً بالسكين وشنق أخيهن مساء الأربعاء، حيث لم يلاحظ الطب الشرعي أي آثار ضرب جسيمة على أجساد الضحايا، وكانت الدماء في موقع واحد على سطح المنزل، مما يشير إلى عدم نقل الجثث من موقع إلى آخر، كما كانت الجثث متقاربة في مؤشر على عدم محاولة أي من الضحايا النجاة من الموقع.

يذكر أن والد الضحايا حاول الدخول إلى المنزل، لكنه وجد الباب مغلقاً من الداخل، فحاول الدخول من السطح ليجد 5 من أبنائه قد فارقوا الحياة نحراً، وسط بركة من الدماء.

كما أكد المتحدث لشرطة الشرقية، النقيب محمد الدريهم، وجود شبهة جنائية في القضية التي وقعت بقرية الشعبة لأبناء (تتراوح أعمارهم بين 14 و19 عاماً)، وقد تم استكمال الإجراءات النظامية للتحقيق في القضية وكشف ملابساتها.

وأوضح جواد الخليفة، القاطن بجوار منزل الضحايا، لـ"العربية.نت"، أن الجهات الأمنية لاتزال متواجدة في الموقع لأعمال البحث والتقصي عن هذه القضية المؤلمة التي أصبحت حديث المجتمع.

وأضاف: "الإشاعات التي اتهمت بعض أفراد العائلة غير واقعية، والأقاويل المنتشرة مغرضة وتؤثر نفسياً على أسرة الضحايا التي تمر بحالة مأساوية وحزينة".

وكشف الجار الخليفة أن الوالدين حين خروجهما من المنزل يوم الحادثة، رافقهما 5 من الأبناء، وتبقى 5 آخرون، لكن الموت كان أسرع بخطف حياتهم في قضية غامضة حتى الآن.