.
.
.
.

سعودي يطبق رسالته للدكتوراه ويحول ممشى جدة للوحة تشكيلية

الدكتور عادل الزهراني صاحب فكرة "كورنيش الألوان" لـ"العربية.نت": تهدف المبادرة إلى رفع مستوى الوعي الثقافي للعامة حول الدور المهم الذي تلعبه الفراغات العامة المفتوحة لجودة الحياة في المدينة

نشر في: آخر تحديث:

في مبادرة إبداعية ذات أبعاد جمالية، حوّل أكاديمي سعودي ممرات المشي في الواجهة البحرية في جدة (غرب السعودية) إلى لوحة فنية مليئة بالألوان والأشكال.

وقد نفذت هذه المبادرة، التي أطلق عليها اسم "كورنيش الألوان"، جمعية "عيون جدة" الخيرية بالتعاون مع أمانة محافظة جدة. وهدفت المبادرة إلى تحسين المشهد البصري في الميادين والمحاور الرئيسية في المدينة.

الدكتور عادل الزهراني، صاحب فكرة المبادرة وقائد الفريق التنفيذي، تحدث إلى "العربية.نت" قائلاً: "كانت تراودني أفكار حول كيفية الخروج بمبادرات نوعية ملهمة لوطننا، منبثقة من محور "مجتمع حيوي بيئته عامرة" إحدى محاور رؤية 2030، والاستفادة من الممارسات العالمية، بحكم تخصصي وشغفي فيما يخص صناعة المكان والمدن المفعمة بالحياة، والذي أثراه خبرتي في العمل خارج السعودية".

وأضاف: "بدأت فكرة هذه المبادرة منذ بداية عام 2019، وجاءت امتداداً لأفكار بحثي في الدكتوراه فيما يخص "صناعة المكان في الفراغات العامة"، لكن هذه المرة بطريقة تطبيقية على أرض الواقع. قمت بخطوات جادة في تحضير مقترح تحويل الفراغات العامة المفتوحة في كورنيش جدة إلى "فن الفراغ العام المفتوح التشاركي". وشمل المقترح وضع الأهداف والمقارنات المرجعية ورؤية ورسالة المبادرة، وتحليل الموقع وشرح لماذا اخترت ممشى الواجهة البحرية تحديداً. وتم عمل التصميم المبدئي ودراسة الجدوى المبدئية، وشرح كيفية تنفيذها من خلال المشاركة المجتمعية لسكان جدة".

وتابع الزهراني: "عرضت المقترح على جمعية "عيون جدة" التي احتضنته ودعمته برئاسة المهندس أنس صيرفي، تلاها عرض الفكرة على أمين مدينة جدة، ومن ثم محافظ مدينة جدة. ولاقت الفكرة كل الدعم والتشجيع والتسهيلات. وتم تشكيل فريق للتصميم وفريق للتنفيذ وفريق للوجستيات وفريق لتنسيق المتطوعين وفريق للتوثيق".

وقال: "تم تنفيذ المرحلة الأولى على طول 200 متر، وسيتم تنفيذ المرحلة الثانية الخميس القادم. وشارك في المبادرة حتى الآن 350 متطوعاً ومتطوعة. وتمتد المبادرة على الجزيرة الوسطية للكورنيش الجنوبي بطول 2500 متر، وتنفذ على 12 مرحلة".

وشدد الزهراني على أن هذه المبادرة يتشارك فيها المجتمع من سكان جدة مع المعماريين والفنانين والمصممين الحضريين، وتهدف إلى "رفع مستوى الوعي الثقافي للعامة حول الدور المهم الذي تلعبه الفراغات العامة المفتوحة لجودة الحياة في المدينة".