.
.
.
.

انتصار الشراح.. سيدة الكوميديا الخليجية بـ81 مسلسلا و55 مسرحية

شاركت عام 1981 في مسرحية "باي باي لندن" الشهيرة فكانت الانطلاقة الفعلية لمسيرتها في مجال التمثيل

نشر في: آخر تحديث:

نعى عدد كبير من الفنانين والفنانات الفنانة الراحلة انتصار الشراح ونشروا صورتها عبر حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، داعين الله لها بالرحمة ولأسرتها بالصبر والسلوان.

وُلدت انتصار الشراح في طنطا بمصر في 5 نوفمبر 1962، وانتقلت بعدها مع أسرتها إلى بلدها الأصل الكويت، وتحديداً إلى منطقة الشعب، كونها كويتية ولها أصول مصرية أيضاً. التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية بالكويت، وكانت من أبرز طلاب دفعتها. وشاركت عام 1961 في مسرحية "صقر قريش" الذي يعتبر أول ظهور مسرحي لها بعد التخرج.

دخلت عالم الفن عبر الفرق الغنائية في نهاية السبعينيات، وساعدها على ذلك صلة القرابة التي جمعتها مع الفنانة الراحلة مريم الغضبان. وشاركت عام 1981 في مسرحية "باي باي لندن" الشهيرة من بطولة النجم عبد الحسين عبد الرضا، الذي منحها هذه الفرصة الذهبية، والفنان الراحل غانم الصالح، فكانت الانطلاقة الفعلية لمسيرتها في مجال التمثيل بفضل شعبية ونجاح هذه المسرحية.

ظهرت في العام التالي لأول مرة على الشاشة الصغيرة عبر مسلسل "خرج ولم يعد"، وشاركت عام 1983 بمسرحيتي "تسمح تضحك" الكوميدية و"سندريلا"، ثم بمسلسل "الأسوار"، ويلتها مسرحية " الإنسان الآلي" عام 1985.

انتصار الشراح
انتصار الشراح

التلفزيون والمسرح

قامت خلال مسيرتها بعملٍ إخراجيٍ وحيد، وشاركت بأكثر من 100 عمل فني في التلفزيون والمسرح، ظهرت من خلالها بأدوار وشخصيات متنوعة. وضعتها موهبته بين نجوم الصف لأول على الساحة الكويتية، لاسيما في الأعمال الكوميدية التي جعلتها سيدة الكوميديا الخليجية الأولى لأكثر من ثلاثة عقود. وفي رصيدها الفني 55 مسرحية، وأكثر من 81 مسلسلاً، و14 برنامجاً كوميدياً.

أكدت انتصار الشراح في مقابلة صحافية أنها لم تكن راضية عن الأجر الذي تحصل عليه، لأنه لا يتناسب مع خبرتها الفنية الكبيرة، موضحةً السبب وراء ذلك، وهو أن المنتجين كانوا يقولون لها إنه ليس لديها عدد كبير من المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، ولا تمتلك صفحات مثل باقي النجوم، مضيفةً أنها لا تحب "السوشيال ميديا".

وقالت: "أعتقد أنه بعد 20 عاماً من وجودي على الساحة الفنية، اكتسبت الخبرات التي تميزني عن غيري. كما أنني أحترم نفسي ولا أتعامل إلا مع من يقدرني ويقدر خبراتي، بغض النظر عن مسألة الأجر".