.
.
.
.

حِمَى في نجران.. متحف عالمي مفتوح للنقوش الصخر

تم تسجيل "منطقة حمى الثقافية" في قائمة التراث العالمي لـ"اليونسكو" بوصفها موقعاً ثقافياً ذا قيمة عالمية استثنائية للتراث الإنساني

نشر في: آخر تحديث:

تترجم الأمم اهتمامها بتاريخ حضاراتها القديمة الضاربة في عمق التاريخ، من خلال تسليط الضوء عليها عبر رؤية استراتيجية للمحافظة على الموروث الثقافي لها.

وفي هذا السياق، نجحت القيادة في السعودية في تحقيق ذلك من خلال تسجيل "منطقة حمى الثقافية" بنجران، في قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) بوصفه موقعاً ثقافياً ذا قيمة عالمية استثنائية للتراث الإنساني.

حمى الثقافية 7

في سياق متصل، تعد "منطقة حمى الثقافية" من أكبر المتاحف المفتوحة للنقوش الأثرية الصخرية في السعودية. وهي تضمّ سبعة آبار منها "الحماطة" و"سقيا" و"الجناح" و"أم نخلة" و"القراين"، ويحيط بها كهوف وجبال مليئة بالرسوم والنقوش الصخرية.

ووفقاً لوكالة الأنباء السعودية "واس"، تمتد منطقة الفن الصخري الثقافي في "حِمى" على مساحة 557 كيلومتراً مربعاً، وتضم 550 لوحة صخرية تحوي مئات الآلاف من النقوش والرسوم الصخرية. وهي تقع عند نقطة مهمة في طرق القوافل القديمة وطرق التجارة، التي تمثل الأجزاء الجنوبية من شبه الجزيرة العربية.

ويضم موقع "حِمى" عشرات الآلاف من النقوش الصخرية لعدة نصوص قديمة، تضمّ نقوشاً بالقلم الثمودي والنبطي والمسند الجنوبي والسريانية واليونانية، بالإضافة إلى النقوش العربية المبكرة (من فترة ما قبل الإسلام)، التي تعد بدايات الخط العربي الحديث.

حمى الثقافية 4
حمى الثقافية 4

وتمثل فنون ونقوش "حمى" الصخرية مصدراً ثميناً لتوثيق التاريخ الكتابي والفني وحتى الاثنوجرافي. ويتجلى ذلك من خلال البقايا الأثرية الشاسعة التي تم العثور عليها في موقع "حِمى" بمنطقة نجران على شكل مذيلات ومنشآت ومقابر ركامية، وورش لتصنيع الأدوات الحجرية مثل الفؤوس والمدقّات ورؤوس السهام الحجرية.