.
.
.
.

سعودي يبيع صقراً بـ405 آلاف ريال.. ليزوج ابنه

الطير الذي تم اصطياده في سماء طريف يبلغ من الطول 15 إنشاً وعرضه 15.50 إنش

نشر في: آخر تحديث:

استفاد صائد صقور سعودي من إقامة مزاد في "نادي الصقور السعودي" ليبيع طيرا التقطه في سماء طريف (شمال السعودية) بمبلغ قياسي وهو 405 آلاف ريال سعودي.

وكان "الطاروح" (الصقّار) وابنه الذي يدعى شادي قد قضيا يومين في الانتظار والترقب لاصطياد هذا الصقر ونجحا أخيراً في الظفر به باستخدام شباك الصيد، ليحطم رقماً قياسياً كأغلى صقر تم بيعه في مزاد.

وأعرب الابن شادي، في حديث لـ"للعربية.نت"، عن سعادته الكبيرة بالصفقة التي ستمكنه من تسديد نفقات زواجه. وقال: "اعتدتُ الذهاب إلى الطرح وصيد الصقور مع والدي منذ الصغر، في هواية ورثتها عن أجدادي، لكن هذه هي المرة الأولى التي نعرض فيها طرحنا في منصة مزاد نادي الصقور السعودي".

وكشف شادي عن مواصفات الصقر الذي تم بيعه، حيث يبلغ من الطول 15 إنشاً، وعرضه 15.50 إنش. وقد كانت المنافسة عليه مثيرة، حيث انطلق المزاد بمبلغ 100 ألف ريال، واستمرت المزايدة حتى ظفر به مالكه الجديد، بعد أن أوصل المزايدة إلى 405 آلاف ريال.

خلال المزاد على الصقر
خلال المزاد على الصقر

يذكر أن "نادي الصقور السعودي" يوفر للطواريح الكثير من المزايا، حيث تستقبل فرق النادي الخمسة في المناطق (الوسطى، والشرقية، والشمالية، والغربية الشمالية، والغربية الجنوبية) مالك الصقر الذي تم طرحه (صيده) في كل منطقة، ويتم فحص الصقر وتوثيقه.

كما يتكفل "نادي الصقور السعودي" بتأمين السكن والنقل لمُلَّاك الصقور (الطواريح) إلى مقر المزاد، حيث يجري المزاد على الصقر في مزاد تنافسي مباشر وسريع يبث على القنوات التلفزيونية الناقلة وعبر البث المباشر لحسابات النادي من خلال منصات التواصل الاجتماعي، دون أن تخضع عملية البيع والشراء لأي رسوم.

وبعد بيع الصقر تُصدر شهادة تصدير له، بالإضافة إلى تركيب الحجل الإلكتروني للصقور، إلى جانب إصدار الوثائق الرسمية لإنهاء إجراءات البيع.