.
.
.
.

السعودية تستعد لاحتضان أكبر مهرجانات الإبل في العالم

يقصده 100 ألف زائر يومياً وبعرض 33 ألف متن

نشر في: آخر تحديث:

تحتضن العاصمة السعودية الرياض في ديسمبر المقبل، أكبر مهرجان من نوعه في العالم والمتخصص في الإبل وعلامات جمالها، والذي سيستمر لأكثر من أربعين يوماً، جامعاً كبار المُلاّك من السعودية ودول الخليج والدول العربية، وبعض المشاركين من دول العالم كالولايات المتحدة الأميركية وروسيا وفرنسا، ويرجّح أن يشارك في المهرجان عدد من الملاك يمتلكون نحو 33 ألف متن.

من مهرجانات الإبل
من مهرجانات الإبل

استقبال طلبات المشاركة

وبدأ نادي الإبل المنظّم لمهرجان الملك عبد العزيز في إنهاء مراحل استقبال طلبات المشاركة، تمهيداً للإدراج في منافسات 19 فئة لكافّة الألوان الستة الأساسية في الإبل، ويتنافس الجميع على جوائز مالية كبرى تفوق مجتمعة ربع مليار ريال سعودي.

وأنهت الفرق الفنيّة إعداد الجدول الخاص بمزاين الإبل في النسخة السادسة للمهرجان، وأطلقت التفاصيل للعموم وحددت انطلاقته في الأول من ديسمبر 2021 حتى 12 يناير 2022. وفتحت إدارة المهرجان فترة التسجيل على الموقع الإلكتروني الخاص https://kacf.camelclub.gov.sa والذي ينتهي يوم 16 نوفمبر 2021، وسيكون ذلك وفق شروط فنيّة منها أن تكون الإبل مرقمة إلكترونياً من قبل وزارة البيئة والمياه والزراعة، وتبلغ الإبل المرقّمة في السعودية نحو 1.4 مليون.

حضور لافت لمهرجانات الإبل
حضور لافت لمهرجانات الإبل

عروض ترفيهية وثقافية

ويصاحب المهرجان الضخم المبني على مساحة 32 كلم مربع ويقع إلى الشمال الشرقي من الرياض بنحو 100 كلم عروض ترفيهية وثقافية تجعل منه كرنفالاً عالمياً ويعمل فيه نحو خمسة آلاف فرد ويقصده السياح من مختلف دول العالم بأعداد تفوق 100 ألف زيارة يومية.

واستفاد المهرجان من الخطط الطموحة للحكومة السعودية فيما يتعلّق بالسياحة عبر تسهيلات تأشيرة الدخول بالطريقة الإلكترونية السريعة من مكان الإقامة أو بالإجراء الفوري في المطارات والمنافذ. وتتوقع المملكة العربية السعودية جذب 50 مليون زيارة سياحية في 2022.

ويحدث مهرجان الملك عبد العزيز للإبل حراكاً هائلاً على الصعد الاقتصادية من خلال احتوائه على أسواق شعبية مختصة بمعروضات الأسر المنتجة إلى جانب سوق لبيع وشراء الإبل يعتبر الأضخم على مستوى منطقة الخليج من حيث الصفقات والتداول المالي بإجمالي يقترب من ثلاثة مليارات ريال، أو عبر الجوانب الثقافية ذات المنبع الخاص بالموروث والأصالة الإنسانية من فنون وتراث. ويتخلل المهرجان فعاليات في الشعر والمسرح والغناء وعروض في الترفيه تلبّي جميع الأعمار.