.
.
.
.
فيروس كورونا

هكذا أدى الطلاب ذوو الإعاقة اختباراتهم حضورياً في السعودية

شهدت الاختبارات تطبيق إجراءات احترازية وتنظيمية على الطلاب والطالبات الذين تسمح حالتهم الصحية بأداء الامتحان حضورياً

نشر في: آخر تحديث:

بعد انقطاع دام لما يقارب عامين دراسيين بسبب جائحة كورونا، أدى طلاب وطالبات من ذوي الإعاقة مؤخراً الاختبارات حضورياً وسط إجراءات احترازية، وذلك في معاهد التربية الخاصة أو في مدارس التعليم العام في السعودية ضمن "برامج الدمج".

وأدى هؤلاء الطلاب اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول حضورياً للمرحلتين المتوسطة والثانوية، وعن بُعد لطلاب المرحلة الابتدائية وذلك من خلال تطبيق "مدرستي".

وشهدت الاختبارات تطبيق إجراءات احترازية وتنظيمية على الطلاب والطالبات الذين تسمح حالتهم الصحية بأداء الامتحان حضورياً، وذلك لتحقيق مبدأ السلامة والحفاظ على الصحة العامة. وتمت مراعاة "التباعد" داخل المدارس، وذلك باستخدام كافة المرافق المدرسية المتاحة.

طالب من ذوي الإعاقة يجري الاختبار
طالب من ذوي الإعاقة يجري الاختبار

في المقابل، تم أداء الاختبارات عن بُعد لطلبة المرحلة الابتدائية من ذوي الإعاقة، وكذلك للحالات الاستثنائية التي تستوجب تأدية الامتحانات عن بُعد لمن لم يكملوا سن الـ12 عاماً، أو من منعتهم حالاتهم الصحية من تلقي الجرعة الثانية من لقاح كورونا.

ووجهت وزارة التعليم السعودية إدارات التعليم بتشكيل لجان إشرافية لتنظيم أعمال الاختبارات، والتأكيد على المشرفين والموجهين ومديري المدارس بتقديم الدعم النفسي للطلبة ذوي الإعاقة، ومساعدتهم في تجاوز أي تحديات قد تواجههم أثناء أداء الامتحانات الحضورية، وكذلك تيسير المعوقات التقنية التي تواجه الطلاب والطالبات الذين يؤدون الاختبار عن بُعد عبر "مدرستي".

وأتاحت وزارة التعليم كافة البدائل لأداء الطلبة ذوي الإعاقة لاختباراتهم بما يتناسب مع خصائصهم وطبيعة إعاقتهم وفق ما نصت عليه "لائحة تقويم الطالب" و"المذكرة التفسيرية" و"الدليل التنظيمي لمعاهد وبرامج التربية الخاصة".