السعودية

بعد 11 عاماً.. المعلمي يترك العمل الدبلوماسي والواصل يحل محله

السفير عبدالله المعلمي عاصر خلال عمله كمندوب للسعودية في الأمم المتحدة بنيويورك العديد من الأزمات التي شهدتها المنطقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

بعد مسيرة 11 عاماً اتسمت بالمهنية العالية والإخلاص في العمل، أنهى السفير السعودي عبدالله المعلمي مسيرته في العمل الدبلوماسي التي عاصر خلالها العديد من الأحداث المهمة على الساحة الدولية.

وحل خلفاً للمعلمي كمندوب دائم للسعودية في الأمم المتحدة بنيويورك، السفير الدكتور عبدالعزيز بن محمد الواصل، الذي قدم أوراق اعتماده للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

السفير الدكتور عبدالعزيز بن محمد الواصل يقدم أوراق اعتماده للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش

وقبل منصبه هذا كان الواصل يشغل منصب سفير ومندوب المملكة الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة في جنيف منذ العام 2016.

الجدير بالذكر أن السفير عبدالله المعلمي عاصر خلال فترة عمله بالأمم المتحدة، العديد من الأزمات التي شهدتها المنطقة، أبرزها الأزمة اليمنية، والتي أكد فيها مراراً رغبة السعودية في انتهاء الحرب مع التأكيد على التزام المملكة بالوفاء بالمساعدات المالية للشعب اليمني المتضرر من الحرب.

وللسفير المعلمي عدة مواقف بارزة خلال فترة عمله بالأمم المتحدة، حيث أكد رفض المملكة التدخل الخارجي في بعض الدول العربية مثل ليبيا والعراق، وضرورة إنهاء معاناة الشعب السوري، بالإضافة إلى التأكيد على موقف المملكة الثابت بشأن القضية الفلسطينية.

كما شدد السفير المعلمي على أن قضية الروهينغا تعد من القضايا التي توليها المملكة اهتماماً كبيراً، حيث تتابع بقلق بالغ معاناة هذه الأقلية وغيرهم من الأقليات في أنحاء ميانمار، وتدين انتهاكات حقوق الإنسان هناك واضطهادهم وتهجيرهم.

ولد السفير عبدالله بن يحيى المعلمي في 5 مايو عام 1952 في مدينة القنفذة، وتلقى تعليمه في المراحل الابتدائية والمتوسطة في كل من مكة المكرمة والعاصمة الرياض. وحصل على بكالوريوس العلوم في الهندسة الكيمياوية عام 1973 من جامعة ولاية أوريغون الأميركية، إلى جانب حصوله على ماجستير العلوم في الإدارة عام 1983 من جامعة ستانفورد الأميركية.

تولى المعلمي العديد من المهام والمناصب القيادية في القطاعات الدبلوماسية والعامة والخاصة، وشغل منصب سفير خادم الحرمين الشريفين في مملكة بلجيكا ودوقية لوكسمبروغ والاتحاد الأوروبي بين عامي 2007 و2011. وبدأ منذ عام 2011 رحلته الدبلوماسية في الأمم المتحدة رئيساً لوفد المملكة الدائم في الأمم المتحدة بنيويورك.

السفير السعودي عبدالله المعلمي في مجلس الأمن
السفير السعودي عبدالله المعلمي في مجلس الأمن

وقبل التحاقه بالسلك الدبلوماسي، بدأ الملعمي مسيرته المهنية في مصفاة الرياض للبترول التابعة للمؤسسة العامة للبترول والمعادن بين عامي 1975 و1977، ثم أصبح مديراً عاماً لشركة منتجات الألمنيوم المحدودة بين 1977 و1987، ومن ثم رئيساً تنفيذياً لها بين عامي 1988 و1991. وانتقل المعلمي إلى شركة العليان المالية الخاصة، وتولى منصب نائب رئيس مجلس الإدارة بين عامي 1991 و1998، لينتقل بعدها إلى القطاع الحكومي عندما تم تعيينه عضواً في مجلس الشورى بين عامي 1997 و2001، ومن ثم أميناً لمحافظة جدة بين 2001 و2005.

وأسس المعلمي شركة "دار المعلمي للاستشارات" بين عامي 2005 و2007 بالتزامن مع عمله مستشاراً لمجلس الإدارة في شركة العليان المالية بين 2005 و2008.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.