خاص

منى المالكي: هدفنا صناعة جيل سعودي يغير الصورة النمطية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

قالت أول عميدة لكلية الفنون في السعودية، منى المالكي، إن الشراكة التي تجمع بين جامعة الملك سعود، ووزارة الثقافة، فضلاً عن الشراكة مع جامعات عالمية أخرى من أجل صوغ برامج أكاديمية فنية نوعية، يعد مثابة طموح تحقق لنا من أجل صناعة جيل خلاّق يتمتع بالوعي والاهتمام بالفنون، وإشاعة الثقافة بصفة عامة، والثقافة الموسيقية والفنية، فالأهم حقيقة هو خلق الوعي الذاتي الذي يواكب مرحلة التحول للوصول إلى عمق مفهوم الرؤية، كما تقول.

وقالت المالكي لـ"العربية.نت" إن المهمة المستقبلية التي تقع على عاتق الجيل الذي سيتخرج في كلية الفنون تغيير الصور النمطية عن مجتمعنا السعودي، مضيفة "نحن مجتمع محب الفنون، محب للآخر، فلا بد من غرس هذه الأفكار في نفوس هذا الجيل، فمثلاً نحن نعتبر أن الموسيقى غذاء للروح، إذ تكمل روحانية الإنسان".

مادة اعلانية

كما أضافت "الرسم يعد إشاعة للفنون الجميلة للارتقاء بالإنسان وصناعة الحضارة التي نريدها حضارة الإنسان السعودي الملهم للآخرين كما كنا عبر التاريخ".

تأسيس أول كلية للفنون

كما روت المالكي قصة تأسيس أول كلية للفنون، مبينة أنها بدأت بتوجيه الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، وزير الثقافة عندما وجه جامعة الملك سعود بتأسيس كلية تعنى بتدريس الفنون الأكاديمية، لتصبح بذلك شرارة الانطلاق قبل أربع سنوات، فيما نحن نعمل باجتهاد حتى تصبح الكلية نموذجا يحتذى به.

وأشارت إلى أن كلية الفنون في جامعة الملك سعود تتميز بتخصصها النوعي، وبرامجها الأكاديمية التي تتوافر فيها التوأمة العالمية بمعنى أنها برامج ذات معايير لافتة فمن هنا بدأت القصة، إذ تكونت الفرق التنفيذية لدراسة التأسيس، وبلورة الأفكار، وبعد ذلك، كُلفت بقيادة كلية الفنون بوصفي عميدة لها، بعد ذلك بدأنا نعتمد البرامج، إذ اعتمدنا خمسة برامج أكاديمية لطلابنا.

يذكر أن الدكتورة منى المالكي تعد من القيادات المميزة في جامعة الملك سعود، إذ عملت رئيسة اللجنة التنفيذية للخطة الاستراتيجية بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، ورئيسة للفريق التنفيذي لمتابعة إنشاء كلية الفنون، وتتعاون حاليا مع هيئة تقويم التعليم والتدريب مراجعا خارجيا للاعتمادات الأكاديمية للبرامج الجامعية.

وكانت وزارة الثقافة دشنت كلية الفنون بجامعة الملك سعود بالرياض، التي تعد أول كلية سعودية متخصصة في تعليم الفنون بالمملكة، وذلك من خلال شراكة استراتيجية، إذ تضم أقساما علمية ثقافية، كقسم التصميم المعني بتدريس علوم التصميم الغرافيكي والأزياء والمجوهرات، وقسم الفنون الأدائية الذي يقدم برامج دراسية في علوم المسرح، والسينما، والموسيقى، وقسم الفنون البصرية الذي يركز على تدريس علوم الطباعة، والرسم، والنحت، والخط العربي.

ويأتي إطلاق كلية الفنون ضمن عدة مشاريع تندرج تحت اتفاقية التعاون الموقعة في شهر ديسمبر 2021م بين وزارة الثقافة، وجامعة الملك سعود، التي تتولى فيها الوزارة مع الهيئات الثقافية مثل هيئة الأزياء، وهيئة التراث، وهيئة الموسيقى، وهيئة الأفلام، وهيئة الفنون البصرية وهيئة المسرح والفنون الأدائية، بوصفها بيوت خبرةٍ في مجالاته.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة