خاص

فيديو.. طفل يسمع لأول مرة في حياته

انفجر الطفل باكياً عقب سماع اسمه للمرة الأولى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

وثق مقطع فيديو ردة فعل طفل صغير عند سماعه الأصوات لأول مرة في حياته، بعدما تم زراعة قوقعة له، وظهر الطفل في الفيديو وهو يجلس على كرسي وحوله عدد من الرجال داخل أحد المجالس، وبدأ أحدهم في مناداة اسم الطفل "محمود"، لينهار الطفل بالبكاء عقب سماع اسمه لأول مرة.


من جانبه، كشف المدير التنفيذي لجمعية "اسمعك" فهد السبيعي لـ"العربية.نت" عن تفاصيل قصة الطفل محمود، قائلا: الطفل يعاني من صمم تام وشديد في الأذنين، وهو مقيم في السعودية، وقد تقدم للجمعية بطلب العلاج.

مادة اعلانية

تكلفة العلاج

وأضاف السبيعي: عولج الطفل بتكلفة وصلت 150 ألف ريال، وخضع لعملية زراعة قوقعة إلكترونية، وبعد أسبوعين من العملية والتئام الجرح، تم تركيب المعالج الخارجي، وأصبح الطفل يسمع بشكل جيد، وردة فعله عند سماع اسمه طبيعية لأنه لا يعرف ما هي الأصوات، ولا يسمع ولا يتكلم وهذا البكاء يُعد إيجابياً عند اختبار الصوت، للتأكد أنه يستطيع السمع ولله الحمد.

وتابع: دور الجمعية لا ينتهي بنجاح العملية، ويتواصل في تأهيل الطفل على مراحل تمتد إلى 3 سنوات، لاكتساب اللغة بشكل جيد ليصبح طفلاً طبيعياً.

وذكر أن الجمعية قامت بزراعة 75 عملية قوقعة إلكترونية للسعوديين والمقيمين ممن لا يستطيعون تحمل تكاليف العلاج من جنسيات مختلفة، لتخفيف الأعباء المادية على الأهالي.

وذكر السبيعي أن الجمعية وجدت الدعم من عدة جهات، ومن أهمها منصة إحسان للعمل الخيري الداعم الرئيس، فضلا عن جهات مانحة أخرى ورجال أعمال، والعديد من الشركات، وتخطط الجمعية للتوسع في عيادات التأهيل، وهي متوفرة في مناطق المملكة، ومنها مكة المكرمة والقصيم والرياض والمدينة المنورة وتبوك والجوف، والجمعية بصدد تدشين أكبر مركز تأهيل في الرياض، وقريباً تغطية المنطقة الشرقية.

يذكر أن جمعية زارعي القوقعة (أسمعك) هي جمعية خيرية غير ربحية مرخصة من المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي وتقدم خدماتها للأطفال زارعي القوقعة الإلكترونية المحتاجين في جميع مناطق المملكة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.