.
.
.
.

بين فرح القصيم.. وألم المدينة!

عبد الله منور الجميلي

نشر في: آخر تحديث:

تلك المشاهد تذكَّرتها عندما قرأتُ بأن ضمن المشروعات التي افتتحها أو وضع لها حجر الأساس (خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز سلمه الله) خلال زيارته الأسبوع الماضي لمنطقة القصيم، مشروعات تبرَّع بها طائفة من رجال الأعمال في المنطقة، وكان منها: «إنشاء مساجد ومستشفيات جديدة متكاملة، وتطوير أخرى قائمة، وكذا تنفيذ مراكز طبية للرعاية الأولية، وهناك المراكز المتخصصة في غسيل الكِلَى ومرض السّكري وغيرها»؛ وقد تجاوزت تكلفة تلك المشاريع بإحصائية عَجْلَى أكثر من «140 مليون ريال».

* فشكراً من القلب لأبناء القصيم على وفائهم لمنطقتهم وسعيهم لخدمتها، فما قاموا بهم يَبعث على الفخر، ويستدعي كل مشاعر الفرح ويَرفع رَايَاتِه؛ لاسيما ولهم جهود وعطاءات كبيرة سابقة ودائمة في هذا الميدان.

* وهنا صدقوني في الوقت الذي فَرحتُ به جداً بعطاءات رجال الأعمال في القصيم، هَاجمني هَاجِسٌ من الألم، إذ لم ألحظُ شيئاً من تلكم الممارسات والمشروعات التي تقوم على التبرعات، من قِبَل رجال الأعمال، ضمن مُخرَجَات زيارات (سلمان الخير) لـ»حَبِيْبَتِي المدينة المنورة»، والتي تكررت لأربع مرات منذ -توليه حفظه الله- مقاليد الحكم في بلادنا، والتي كانت الأخيرة منها قبل شهر ونصف تقريباً.

* فمِن نافلَة القَول التأكيد على حُبِّ أثرياء المدينة المنورة لها وإخلاصهم في دعمها، فلا مُزايَدة على ذلك؛ ولكن تلك المشاعر النبيلة حقها أن لا تبقى حبيسة القلوب والحروف والكلمات؛ بل لابد أن تُتَرجَم لواقع ملموس، وبَذْلٍ لا محدود، يزرع الخير والتنمية في شرايين مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويُساهِم في رعاية وعون أهلها وزوارها الكرام في شتى المجالات؛ فما يُمَيّز (أهل المدينة) ماضياً وحاضراً وبإذن الله مستقبلاً إنسانيتهم وإيَثَارهم وطيبتهم وينابيع كَرمهم التي لا تَجِفّ، والتي تجاوزت الحدود؛ لِتَسكُن قلوب عامة المسلمين.

* فهذا رجاء ودعوة أبعثها لـ»رجال الأعمال في طيبة الطيبة» الذين أثق بهم وأقدرهم لكي يسارعوا ويتسابقوا في إطلاق مشروعات وأوقاف استثمارية في المدينة النبوية؛ فهي تَستَحِقّ وهم يَقدرون؛ فمَن يُطْلِق شَارة البدء؟، فنحن بانتظاره.

نقلا عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.