«جووولف» سعودي و100 مليون مشجع

وليد الأحمد
وليد الأحمد
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

اختتمت هذا الأسبوع أول بطولة عالمية لمحترفي الجولف على أرض المملكة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ، وسط تنظيم لافت لجهة نوعية المشاركين وحجم الجوائز وعدد الجماهير الحاضرة، فضلاً عن الفعاليات المصاحبة والتغطيات الإعلامية الواسعة عبر 49 قناة تلفزيونية دولية تبث خمس ساعات عن البطولة لنحو 100 مليون مشاهد حول العالم.


البطولة التي نظمها الاتحاد السعودية للجولف حصد لقبها الأميركي داستن جونسون المصنف الثالث على العالم، وفاز بـ535 ألف دولار هي جائزة المركز الأول من إجمالي الجوائز المرصودة للبطولة والبالغة 3.5 مليون دولار، بعد تفوقه على نظيره الصيني هاوتونج لي، بدت حدثاً استثنائياً في المملكة ومن شأنها أن تسهم في بناء صورة جديدة للمملكة كحاضنة للبطولات العالمية ووجهة ملائمة لاستضافة الفعاليات الكبيرة، مع ما تتطلبه إقامتها من ملاعب ومرافق حديثة وتنظيمات ميسرة ومريحة وبيئة اجتماعية جاذبة لحضور الجماهير بمختلف جنسياتهم وأطيافهم.

تنافس على البطولة ١٣٢ لاعبا دوليا، من بينهم أربعة من بين أكبر خمسة مصنفين في العالم، مثل الثلاثة الأوائل جاستن روز، بروكس كايبكا، داستن جونسن، إضافة للمصنف الخامس بريسون ديشمبو، إلى جانب ثلاثة لاعبين سعوديين هم: عثمان الملا أول محترف سعودي، وسعود الشريف 18 سنة، وعبدالرحمن المنصور.

وإن ظلت الصورة عن لعبة الجولف أنها رياضة يمارسها الأثرياء ويتابعها النخب، فإن البطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف حظيت بمعدل مرتفع من الحضور الجماهيري بلغ أكثر من ٣٥ ألفاً، بحسب بيان صحافي صادر عن اللجنة المنظمة، ما يعكس شغف الجمهور في السعودية لحضور مثل هذه البطولة، لاسيما مع وجود فعاليات ثقافية وفنية واجتماعية مصاحبة في قرية مخصصة للفعاليات العائلية، ومنطقة ترفيهية تضم أقساما عدة، مثل: متاهة مسك، وحارة زمان التي تحاكي مجتمع جدة القديم، إضافة إلى الأمسيات الفنية على مدى يومين بحضور عدد من نجوم الفن حول العالم كالنجمة الأميركية ماريا كاري، ونجم الدي جي الهولندي تييستو، والنجم الجامايكي شون بول، إضافة إلى الفنانة الخليجية بلقيس، وهي فعاليات شهدت حضورا مكثفاً أيضاً، إلى جانب تداول مقاطعها في منصات التواصل الاجتماعي في مقدمة الوسوم الأكثر مشاركة في تويتر.

اللجنة المنظمة واتحاد الجولف قالوا إنهم يسعون عبر تنظيم مثل هذا الحدث إلى زيادة الاهتمام باللعبة وإقامة المناسبات الملائمة لكل أفراد العائلة، إلى جانب إبراز بيئة المملكة المتطورة والعصرية والمنسجمة مع أهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠ لمستهدفات «جودة الحياة» وزيادة عدد الممارسين للرياضة. وفي حين لم يكشف عدد الجماهير من مختلف دول العالم الذين استفادوا من تيسير تأشيرة السياحة الالكترونية الخاصة بمثل هذه المناسبة للحضور إلى السعودية والتعرف على البلاد وأهلها عن قرب، إلا أن نجوم رياضة الجولف المشاركين كانوا محل الضوء من ملايين المشاهدين عبر التلفزيون الذين شجعوا لاعبيهم المفضلين وترقبوا تصويباتهم للكرات في بطولة عالمية على أرض السعودية.

نقلا عن "الحياة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط