.
.
.
.

عندما يقول الملك.. قضينا على مظاهر التطرف

زهير الحارثي

نشر في: آخر تحديث:

بالأمس ومن تحت قبة مجلس الشورى، قال الملك سلمان "يحق لنا أن نفخر بنجاح بلادنا في القضاء على مظاهر التطرف بعد أن تمت مواجهة وحصار الفكر المتطرف بكل الوسائل ليعود الاعتدال والوسطية سمة تميز المجتمع السعودي". رسالة واضحة ومباشرة من والد الجميع وولي الأمر تُطمئن أبناءه المواطنين والمقيمين.

لم يعد هناك مساحة للشعارات والتمنيات والاحتمالات، خطاب الملك جاء ليمثل محطة لافتة لما احتواه من مضامين ورؤى وطروحات مهمة تعكس رؤية القيادة في الشأن الداخلي والخارجي على حد سواء وتحتاج إلى قراءات مستفيضة، المقال هنا يحاول التركيز على جزئية لافتة وبالتالي تكبيرها وتفكيكها ليمكن تحليلها بشكل عميق وموضوعي، المهم هنا هو كيفية مواجهة مظاهر التطرف وبالتالي معالجة الجانب الاجتماعي الداخلي ومساره الإصلاحي، السعودية دولة مثلها مثل غيرها، تعيش تحولات داخلية، وتتأثر بالمتغيرات الدولية إلا أن الفرادة تكمن في قدرة السلطة السياسية على التعاطي مع ضرورات الدولة والمجتمع، متفاعلة مع مصالحها الوطنية، وتحقيق تطلعات شعبها من خلال أهداف «رؤية المملكة 2030» الاقتصادية والاجتماعية ما يعني خلق بيئة مستقرة ومحفزة.

ولي العهد الأمير محمد بن سلمان سبق أن أوجز في عبارة منظومة الإنجاز والجهد المضني الذي تعيشه المملكة رغم صعوبة القرارات وضخامة التحدي نافياً وجود ممانعة لمشروعه الكبير مفتخراً بأبناء بلده يقول "المواطن السعودي أصبح يقود التغيير، بينما تخوف الكثيرون من أن الرؤية ستواجه مقاومة بسبب حجم التغيير الذي تحتويه". المثير للإعجاب هو التجاوب الاجتماعي غير المسبوق والانسيابية والقابلية الاجتماعية مع البرامج والفعاليات والتحول الاجتماعي أو لنقل العودة إلى ما كان عليه المجتمع السعودي في السبعينات من فطرة نقية وتصالح مجتمعي حيث السلم الاجتماعي والتسامح والتعايش والزمن الجميل. هناك رغبة دفينة مجتمعية كانت تنتظر تلك اللحظة التاريخية، لحظة الانعتاق من الظلام والموت والجمود والتوجس والولوج إلى الشعور بقيمة الحياة والإنسان والوجود.

كرر ولي العهد وعوده بمواجهة العدو وذلك بالمضي «من دون تردد في التصدي بشكل حازم لكل أشكال التطرف والطائفية والسياسات الداعمة لهما»، مشدداً على أن السعودية "لن تضيع الوقت في معالجات جزئية للتطرف، فالتاريخ يثبت عدم جدوى ذلك". المتابع يرى أننا ننظر إلى الإمام لأن الطموح لا سقف له وإزالة مظاهر التطرف هي الخطوة الأساسية للانتقال إلى المرحلة التي تليها.

ما يجري اليوم هو التحديث من خلال فرض منطق الدولة التي ترى شيئاً قد لا نراه، تحول له مسار ويمر بين أشواك ومصاعب وممانعة وهو أمر متصور، الغالبية مع توجه الدولة ومن الطبيعي وجود فئة صغيرة تنزع لنمط نستالوجي ماضوي تقليدي وهو أمر متوقع وهي بحاجة إلى وقت لتتخلص من طغيان الإيديولوجيا، منطق الدولة يحسم المسألة شئنا أم أبينا لأن الأمر متعلق بمصلحة شعب ومستقبل أجيال.

مصطلحات مثل الاعتدال والوسطية والتسامح والتعايش ورفض الغلو والانفتاح باتت الأكثر حضوراً وتداولاً لا سيما عندما قرر صاحب القرار أن يكون لها حيز في حياتنا المعاشة. عانى مجتمعنا من الشخصية المأزومة التي تزرع الكراهية وتناصب العداء وتميل للتشاؤم والانعزال والتقوقع، تجدها لا تؤمن بالاختلاف وتحتكر الحقيقة المطلقة وتستنفر طاقتها لكل من لا يتفق معها بل وتهاجمه بضراوة حتى لو تطلب الأمر استخدام العنف معه، الإشكالية تكمن في آلية التفكير، وتأمل حقيقة الأزمة حيث تجد محيطها الأخلاق والوعي والفهم، والسبب يكمن في معضلة التشدد والتطرف نجحنا في التغلب على مظاهر التطرف وهذا دور الدولة وتبقى مواجهة أيديولوجيا التطرف وهذا فكر يواجه بفكر ومهمة صعبة ولكنها ليست مستحيلة وتحتاج إلى استراتيجية تقتلع الجذور وتضع بذوراً إنسانية بدلاً منها.

مجتمعنا اليوم يتنفس بشكل طبيعي ولا يختلف عن غيره من المجتمعات والحياة مفعمة بالتفاؤل والحماس والتفاعل وانخرط الجيل الشاب في التنمية والتفكير في المستقبل والاستمتاع بلذة الحياة في قلب الوطن.

التطوير والإصلاح حاجة ملحة تقتضيها متطلبات العصر وهو ما تعيشه بلادي اليوم بدليل ملامح التغيير الواضحة وها هي قد نجحت في اختبار التحدي عبر تنفيذ قرارات تاريخية لمن يستوعب مضامينها وأبعادها.

نقلاً عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.