.
.
.
.

فكّر بخلاف الآخرين تكسب

إبراهيم النويبت

نشر في: آخر تحديث:

على المضارب الناجح أن يعكس ردود أفعاله الطبيعية واستبدال الأمل بالربح إلى الخوف من إلى الخسارة وبدلاً من الخوف من فقدانه لربحه عليه الأمل في تزايد هذا الربح. هذا ما قاله إدوين لا فيفر الصحافي الأمريكي الذي اشتهر بالكتابة عن بورصة وول ستريت العريقة.
ما قاله الكاتب يرسّخ فلسفة سهله في ظاهرها لكنها في غاية العمق والنضج والمعنى عن التداول في أسواق المال مفادها (فكّر خلاف الآخرين تكسب)، ففي قمة التفاؤل كن حذراً وعند الهلع كن مطمئنا. والمقصود هنا علاقة المتداولين مع أسواق المال، هذه حالة التعايش الطبيعية للمتعامل الحذق مع منطق التداول التي تكونت من بائع ومشتري بينهما صفقة على ورقة ماليه فالبائع يعتقد ان وصول السهم الى هدف سعري أن هذا وقت التخلي عن سهمه والمشتري بالخلاف يرى أن هذا سعر يستحق الاقتناء. ويخلق من هذه الصفقة خاسر وكاسب دائما لذا أطلق على المتداول مضارب وعمليات التداول مضاربة.
حتى لا نحيد عن الفكرة و هي فلسفة طريقة التفكير عند التداول في أسواق المال ، التي غالبا ما ننصاع فيها للعاطفة و منها الى التبعية لا إلى المنطق و التحليل الفني و المالي كما حدث في أزمة كورونا نستطيع أن نؤكد ما ذُكِر فغالبية المتداولين في السوق السعودي كان رأيهم سلبي جدا بشكل مبالغ فيه عن سوق الأسهم و بدا أن سابك و أرامكو سيتم تصفيتهما و البنوك لن تستطيع سداد التزاماتها و لو حيدنا العاطفة و غلبنا المنطق لكان الامر مختلف كليا ومن فكّر خلاف الأغلبية حصل على أسهم ذات عوائد جيده بأسعار شبه مستحيلة و قليلة الحدوث حتى أن سهم مصرف الراجحي الذي يوزع عوائد ريالين ونصف للسنه وصل الى 51 ريال ، و الاتصالات الى 72 ريال ،بسهم يوزع أربعة ريالات سنويا، بعد الزكاة ، والقائمة تطول. المنتصر في هذه الازمه من غلب رأيه على رأي الأغلبية.
حادثه أخرى لتوضيح المعنى عندما كنت مع صديق سألني هل تتداول في السوق الأمريكي فقلت لا ... تبعها نظرة استغراب وسؤال لماذا، فأجبت ببساطه لأنني لا أعيش هناك.
التداول في الأسواق يتأثر بالحالة النفسية والجو العام للمجتمع العادي الذي من بينه الذين يتأثرون بما حولهم فحتى تستطيع ان تحدد حالة العامة لابد أن تكون جزءاُ من النسيج الاجتماعي حتى تقرأ المشهد بدقه
والقرار النابع من تفكير مُغاير يحتاج الى قائد يثق في رأيه ويؤمن بقدراته، ويجيد التحليل ويبتعد عن التعقيد. وكما يقول المثل التشيكي (إذا قمت بالشراء استخدم عينيك ولا تستخدم اذنيك).

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.