.
.
.
.

أودية تستوعب سيول الأمطار

عبد العزيز جار الله الجار الله

نشر في: آخر تحديث:

أشرت في المقال السابق (الأودية مصرف ومصائد للسيول) إلى عدد عشرة أودية وبعض أودية المناطق، وهذه الأودية هي مصرف للسيول ومصائد للمياه، ويمكن تحويلها إلى أنهار مؤقتة وموسمية تجري مع نزول الأمطار، إذا تمت إعادة هندستها وتأهيلها لهذا الغرض لتكون أنهاراً موسمية، وبخاصة الأودية التي تنتهي إلى البحر الأحمر، التي يكون منبعها من جبال المرتفعات الغربية (جبال السروات وجبال الحجاز وجبال مدين)، نستكمل أبرز الأودية وهي:

- وادي الجرير طول الوادي 250 كم، يجري في منطقتي الرياض والقصيم.

- وادي الشعبة الطول 245 كم، يجري في المدينة المنورة.

- وادي الباطن الطول 230 كم، يجري في المنطقة الشرقية، يعد الجزء الثالث والأخير لوادي الرمة الذي تبدأ منابعه من منطقة حائل.

- وادي وج الطول 230 كم، يجري في منطقة مكة المكرمة.

- وادي السرة الطول 230 كم، يجري في منطقة الرياض.

- وادي فاطمة الطول 210 كم، يجري في منطقة مكة المكرمة.

- وادي الخر، الطول 210 كم، يجري في منطقة الحدود الشمالية.

- وادي الرشاء الطول 205 كم، يجري في منطقتي الرياض والقصيم.

- وادي الغر، الطول 200 كم، يجري في منطقة الرياض.

- وادي ساحوق الطول 185 كم، يجري في منطقتي المدينة المنورة والقصيم.

تتراوح أطوال الأودية مجموعة العشرة الأولى من 510 كم وادي الرمة إلى 275 كم وادي رنية، وتبلغ أودية المجموعة الثانية العشرة وادي الجرير من 250 كم - إلى 185 وادي ساحوق.

هذه الأودية العشرون موزعة على مناطق المملكة وقريبة جدا من المدن والمراكز والقرى والتجمعات السكانية.

نقلا عن "الجزيرة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة