منطقة البحر الأحمر السعودية.. جاهزة لاستقبال العالم!

م. أحمد غازي درويش
م. أحمد غازي درويش
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

المشاريع السياحية حول العالم تعمل على قدم وساق لأن مستقبل القطاع أصبح واعداً وداعماً قوياً لاقتصاديات الدول، كل شركة ومنظمة تسعى لأن تكون في المقدمة بتجارب استثنائية، ونحن في "البحر الأحمر الدولية" نستعد اليوم لاستقبال طلائع زوارنا في أكثر الوجهات سحراً وتفرّداً على مستوى العالم، وجهتي "البحر الأحمر" و"أمالا".

ابتكرنا نظرة للقطاع السياحي أكثر شمولية ومسؤولية، لأننا نركز على التطوير للإنسان والطبيعة، وكل ما يمكن أن يعزز من أدوارهما في خلق تجربة ساحرة وفريدة لزائر منطقة البحر الأحمر. أما المجتمعات المحلية، فقد أثرت منطقة مشاريعنا بثقافة أهل المكان والفنون العريقة وأساليب الحياة التي تميزت بتنوعها على مر العصور، لذا نؤمن بأهمية الاستدامة ورحلتنا التي نفخر بها في الحفاظ على البيئة وتعزيزها لنغير مستقبل السياحة السعودية بمعايير عالمية وبأساس يحتفي بثراء وتنوع تجارب المجتمع المحلي وقصص التاريخ الملهمة.

نؤكد أننا ملتزمون أيضاً تجاه الكوادر الوطنية الشابة التي ستقود مشاريعنا الواعدة، وتجارب وجهاتنا المستدامة، نحو القمة العالمية؛ فخلال الفترة السابقة أكلمنا بنجاح برنامج البحر الأحمر للتدريب المهني بتخريج 430 من أبناء وبنات الوطن، وتأهيلهم لسوق العمل وحصولهم على وظائفهم الواعدة في "البحر الأحمر الدولية".

ومن أجل تحقيق الاستدامة، نواصل العمل والأبحاث وننجز بابتكار لنحقق هدفنا الرئيسي في الحفاظ على بيئتنا وتعزيزها. وإلى جانب التطوير المسؤول والمستمر في وجهتي "البحر الأحمر" و"أمالا"، إننا نستثمر في الشراكات الدولية التي تدعم رؤيتنا الطموحة، فنحن شركاء "ذا أوشن ريس – سباق المحيطات" من أجل مواجهة التحديات العالمية التي تواجه المحيطات والبيئة البحرية، ومن جهة التطوير الزراعي، أطلقنا منذ فترة قصيرة "تعاونية مزارع البحر الأحمر" (تمالا)، لتحقيق نهضة زراعية نوعية بمشاركة مجتمعية فاعلة، وغيرها الكثير من المشاريع والمبادرات التي كان لنا السبق في المشاركة والريادة بها.

إننا في اليوم العالمي للسياحة 2023، نفخر في "البحر الأحمر الدولية" بما وصلنا إليه، بقرب افتتاح وجهة البحر الأحمر الساحرة خلال هذا العام بالإضافة إلى مطار البحر الأحمر الدولي. كان ذلك بالأمس حلماً يلهمنا للعمل المستمر، وأصبح اليوم واقعاً يدفعنا للمواصلة بشغف وطموح مستدام، ونحن ماضون نحو مزيدٍ من العمل لتحقيق مستهدفاتنا من أجل الإنسان والطبيعة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط