الندرة والاقتصاد المستدام!

 علي محمد الحازمي .
علي محمد الحازمي .
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قتصادياً يعتبر مفهوم الندرة واحداً من أهم المفاهيم التي يرتكز ويبنى عليها علم الاقتصاد والتي تعني أن الحاجات والرغبات تفوق الموارد. ومن هذا المنطلق كان لزاماً الحفاظ على تلك الموارد المحدودة وابتكار مفهوم اقتصادي يساعد على الاستخدام المسؤول لتلك الموارد المحدودة. اليوم يكتسب الاقتصاد المستدام زخماً واعترافاً دولياً عاماً بعد عام باعتباره محركاً رئيسياً للنمو الاقتصادي المستقبلي. والسبب الرئيس وراء ذلك كونه يخلق خلطة توازنية بين التنمية الاقتصادية، والرعاية البيئية، والعدالة الاجتماعية.

يركز الاقتصاد المستدام على الاستخدام الفعّال للموارد، بما في ذلك الطاقة والمياه والمواد الخام. يتطلب الانتقال إلى الاقتصاد المستدام الابتكار التكنولوجي لتطوير بدائل أنظف وأكثر كفاءة. وهذا يدفع الاستثمار ويخلق فرص عمل جديدة في قطاعات مثل الطاقة المتجددة، والأبنية الخضراء، والنقل المستدام، وإدارة النفايات. يمكن أن تؤدي الممارسات المستدامة إلى توفير التكاليف للشركات على المدى الطويل. على سبيل المثال، تعمل المباني الموفرة للطاقة على تقليل النفقات التشغيلية، ويمكن لمبادرات إعادة التدوير والحد من النفايات أن تقلل من تكاليف التخلص من النفايات، بالإضافة إلى ذلك، غالباً ما تستفيد الشركات التي تتبنى ممارسات مستدامة من تحسين سمعة العلامة التجارية وولاء العملاء.


ولا نستطيع إغفال أن التحول نحو الاقتصاد المستدام لديه القدرة على توليد فرص عمل جديدة، لأن الكثير من الصناعات المعتمدة على الاستدامة تتطلب عمالة ماهرة متخصصة مثل الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة ومبادرات الاقتصاد الدائري. هناك طلب متزايد من المستهلكين على المنتجات والخدمات الصديقة للبيئة والمسؤولة اجتماعياً، لذلك من المرجح أن تجذب الشركات التي تتوافق مع مبادئ الاستدامة العملاء وتكتسب ميزة تنافسية في السوق. تقوم العديد من الحكومات في جميع أنحاء العالم بتبني السياسات واللوائح التي تشجع الممارسات المستدامة. ويشمل ذلك حوافز لنشر الطاقة المتجددة، وآليات تسعير الكربون، ومعايير بيئية أكثر صرامة. تخلق مثل هذه التدابير بيئة داعمة للشركات العاملة في الاقتصاد المستدام.

لا بد من بيان أن الاقتصاد المستدام مجهز بشكل أفضل للتعامل مع التحديات البيئية والاجتماعية، مثل آثار تغير المناخ وندرة الموارد. ومن خلال تنويع مصادر الطاقة، وتبني ممارسات زراعية مستدامة، والاستثمار في البنية التحتية القادرة على الصمود، تستطيع الاقتصادات تخفيف المخاطر وتعزيز الاستقرار على المدى الطويل. من المهم ملاحظة أن الانتقال إلى اقتصاد مستدام يتطلب التعاون بين الحكومات والشركات والأفراد. وهو ينطوي على دمج الاستدامة في عمليات صنع القرار وإعادة النظر في النماذج الاقتصادية التقليدية لضمان القدرة على الاستمرار على المدى الطويل والمنافع المشتركة للمجتمع والبيئة والاقتصاد ككل.
نقلاً عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط