مرحاض للنساء في الفضاء تكلفته 23 مليون دولار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أول مرحاض فضائي جديد تابع لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا" منذ عقود مصنوع من التيتانيوم وتكلفته 23 مليون دولار ليناسب النساء بشكل أفضل.

ومن المقرر أن يصل المرحاض الجديد إلى محطة الفضاء الدولية في رحلة تجريبية قبل أن يطير في النهاية إلى القمر.

المرحاض معبأ داخل سفينة شحن فضائية من المقرر أن تنطلق في وقت متأخر من اليوم الخميس من جزيرة والوبس بولاية فيرجينيا.

بالكاد يبلغ وزرنه 45 كيلوغرامًا وطوله 71 سنتيمترًا، وهو ما يقرب من نصف حجم مرحاضين روسيي الصنع في محطة الفضاء، إلا أنه يناسب كبسولات ناسا أوريون التي ستنقل رواد الفضاء إلى القمر في غضون بضع سنوات.

وسيختبر قاطنو المحطة ذلك لبضعة أشهر. وإذا سارت الرحلة التجريبية بشكل جيد، فسيكون المرحاض مفتوحًا للعمل المعتاد.

ومع إطلاق "سبيس إكس" الآن رواد فضاء إلى محطة الفضاء وكذلك "بوينغ" بعد أقل من عام من إرسال طاقمها الأول، هناك حاجة إلى مزيد من المراحيض. وسيكون المرحاض الجديد في كشكه الخاص بجانب الكشك القديم على الجانب الأميركي من الموقع.

المراحيض القديمة تلبي احتياجات الرجال أكثر. ولاستيعاب النساء بشكل أفضل، قامت ناسا بإمالة المقعد في المرحاض الجديد وجعله أطول.

وفي السياق، قالت ميليسا ماكينلي، مديرة المشروع من مركز جونسون للفضاء، إن الشكل الجديد يجب أن يساعد رواد الفضاء.

وأضافت أن "تنظيف الفوضى مشكلة كبيرة. نحن لا نريد أي أخطاء أو عمليات تسرب. دعنا نقول فقط إن كل شيء يطفو مع انعدام الوزن".

وقد يبدو الذهاب إلى الحمام في الفضاء أمرًا بسيطًا، لكن "أحيانًا تصبح الأشياء البسيطة صعبة للغاية" بدون الجاذبية، كما قال رائد فضاء ناسا مايك هوبكن، قائد طاقم "سبيس إكس" الثاني، المقرر إطلاقه في 31 أكتوبر/تشرين أول من مركز كينيدي للفضاء.

على الرغم من أن التصميم القديم ليس بهذه الصعوبة في الاستخدام، إلا أن تغييرات التصميم الدقيقة يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا بالنسبة للنساء، كما أشارت رائدة الفضاء في ناسا شانون ووكر، وهي مقيمة سابقة في محطة الفضاء وهي أيضًا ضمن طاقم "سبيس إكس" القادم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.