.
.
.
.

شاهد فرحة تحقيق الحلم بعمر الـ 74.. جدة فلسطينية فعلتها

نشر في: آخر تحديث:

أن تحقق حلمك وإن متأخراً قليلاً خير من ألا تفعل أبداً، لكن أن تحققه في عمر الـ 74 فلا شك أنه يحمل طعماً آخر، طعم يمزج بين الفرح والفخر وألم السنين التي مرت "مجاهدة".

ولعل هذا الشعور هو بعينه ما أحست به الجدة الفلسطينية نجمة خليل أبو اصبع وهي تتسلم شهادة الدكتوراه من جامعة لاهاي الهولندية؟

فقد أعلنت الجامعة عن حصول خليل الجدة لـ 14 حفيداً، السبت الماضي على شهادة الدكتوراه بعد مناقشتها لرسالتها التي جاءت بعنوان "دور المرأة الفلسطينية النضالي خلال ربع قرن حتى 2012".

وتداول بعض المغردون فيديو للدكتورة ترقص فرحاً بتحقيق حلمها "المضني" هذا.

وقد أمضت نجمة أكثر من ساعتين في مناقشة رسالتها، التي عقدت في " الشارقة"، بحضور مشرف الرسالة الدكتور إياد عبدالمجيد إبراهيم، ومنسق جامعة لاهاي في الإمارات الدكتور مروان عبدالمجيد، إضافة إلى حشد من عائلتها وأصدقائها.

وكانت "الجدة" السعيدة حصلت على درجة الماجستير قبل 17 عاماً رغم سوء وضعها الصحي آنذاك، حيث إن إصابتها بكسور في الحوض لم تمنعها من السفر لمناقشة رسالة الماجستير وقتها، لتتبعها الآن رغم عمرها الذي تجاوز السبعين عامًا بدرجة الدكتوراه محققة بذلك حلمها الذي راودها طوال حياتها.

وتطرقت نجمة في رسالتها للظروف والمعوقات التي واجهتها أثناء تقصي الحقائق والمعلومات عن المرأة الفلسطينية، كما أوضحت أنها لجأت لزيارة فلسطين لإجراء لقاءات ميدانية مع عدد من القيادات النسائية والأسيرات المحررات.

إلى ذلك، أكدت "التيتا الدكتورة" أن حلمها هذا ما كان ليتحقق إلا بمساندة زوجها وأبنائها طوال فترة التحضير لرسالتها التي استمرت 5 سنوات، مضيفة: "تجاوزت الصعوبات التي رافقتني خلال تلك الفترة، وأصبح أحفادي الـ14 ينادوني باسم تيتا الدكتورة".