.
.
.
.

لبنانيون يتهافتون على الخبز.. وجنبلاط: سنعود لزمن البرغل

نشر في: آخر تحديث:

فقر وجوع وبطالة وارتفاع جنوني بالأسعار الغذائية وفقدان الليرة أكثر من 75% من قيمتها وشح الدولار وغيرها.. مصائب جمة تطوق اللبنانيين. فالأزمة الاقتصادية تتفاقم في البلد الغارق بالديون وتلقي بثقلها على اللبنانيين.

ووسط الأزمة المعيشية والمالية، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، السبت، فيديو لرئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، وليد جنبلاط، في جلسة مع عدد من المشايخ بدأت وكأنها جلسة مصارحة حول الواقع الاقتصادي والانهيار المالي الذي يعيشه اللبنانيون.

فقال جنبلاط: "إننا متّجهون إلى مرحلة أسوأ من التي نعيشها، الليرة ما في شي بهدّيها، لكن لا فائدة من قطع الطرقات كما يفعل غيرنا".

وحول مستقبل الأزمة وآثارها على الناس، أوضح أن "العمل جارٍ لتأمين الحد الأدنى من الاكتفاء الذاتي من القمح والمازوت".

"حياة الرفاهية السابقة انتهت"

كما أشار إلى أن "حياة الرفاهية السابقة انتهت، وسنرجع إلى أيام الأجداد وأكل البرغل"، لافتاً إلى أن الكهرباء ستنقطع والمازوت قد ينقطع "وكل ما تأخرنا في تموين أنفسنا ستغلى الأسعار".

يأتي هذا في وقت تشهد الأفران تهافتاً واسعاً من قبل اللبنانيين بسبب عدم تسليمها الخبز إلى المحال والاستهلاكيات. واصطف المواطنون في طوابير طويلة أمام الأفران والمخابز للحصول على أرغفة الخبز.

وقد عزا نقيب أصحاب الأفران، علي إبراهيم، قرار عدم تسليم الخبز إلى الخسائر التي تتكبدها الأفران بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار.