.
.
.
.

ريهام سعيد تستغيث بالمسؤولين بعد تعرضها للتحرش

نشر في: آخر تحديث:

نشرت الإعلامية المصرية ريهام سعيد فيديو على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي تستغيث وتستنجد فيه بالشعب المصري وبالمسؤولين بعد واقعة تحرش تعرضت لها هي وابنها أثناء تواجدها على الشاطئ في إحدى القرى السياحية في الساحل الشمالي.

لقطة من الفيديو الذي نشرته ريهام سعيد
لقطة من الفيديو الذي نشرته ريهام سعيد

وفي التفاصيل، قالت الإعلامية، إنه خلال تواجدها على شاطئ البحر برفقة أولادها في الساحل الشمالي، رفضت التقاط صور مع 6 شباب كانوا قد طلبوا منها صورة تذكارية معها. وبعد رفض الإعلامية التصوير، تعرضت للتحرش اللفظي والتطاول من قبل الشبان الذين عايروها بدخولها السجن في السابق.

وشرحت سعيد قائلةً: "لقد تم حبسي احتياطياً لمدة 30 يوما، ولم أفكر في الهرب بل احترمت القانون. وقضيت حياتي في خدمة الوطن من خلال عملي. والقضاء النزيه أنصفني".

وأشارت إلى أنها ستتقدم ببلاغ رسمي لقسم الشرطة في "مارينا" لاتخاذ الإجراءات اللازمة مع هؤلاء الشباب.