.
.
.
.

من خلف القضبان.. فتاة أفغانية تتوسل جندياً أميركياً: ساعدونا

نشر في: آخر تحديث:

مع سيطرة حركة طالبان على كابل ومعظم أرجاء أفغانستان، خرجت فيديوهات تروي مدى الرعب والخوف الذي يعيشه الأفغان، خوفاً من قبضة الحركة المتشددة في الأيام المقبلة.

وفي فيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ظهرت فتاة تبكي بحرقة، من خلف القضبان هي ومجموعة أخرى من الأشخاص تستجدي جندياً أميركياً لإنقاذها، وتصرخ قائلة "أنتم عائلتنا، أرجوكم ساعدونا".

يشار إلى أنه منذ يوم الأحد الماضي، توجه آلاف الأفغان إلى مطار العاصمة سعيا للفرار، خوفا من انتهاكات قد تحصل من قبل طالبان.

ودعت الحركة المحتشدين إلى المغادرة، لاسيما من لا يملك أوراقا رسمية تخوله السفر إلى الولايات المتحدة أو غيرها من البلدان.

كما أعلن مسؤولون من طالبان وحلف شمال الأطلسي، اليوم الخميس، أن 12 شخصا قتلوا في المطار ومحيطه منذ سيطرة الحركة على المدينة يوم الأحد، ما أثار اندفاع آلاف الأشخاص الخائفين في محاولة للمغادرة.

إجلاء المئات

فيما عمدت القوات الأميركية إلى إجلاء المئات عبر طائرات عسكرية، من الجنود الأميركيين والمواطنين الأفغان الذين ساعدوهم خلال السنوات الماضية، خوفا من تعرضهم لعمليات انتقامية.

وقد أعلن مسؤول في البيت الأبيض في وقت متأخر مساء أمس الأربعاء أن القوات العسكرية الأميركية أجلت في الساعات الأربع والعشرين الماضية قرابة 1800 فرد على عشر طائرات سي-17. فيما نقلت منذ 14 أغسطس ما يقرب من ستة آلاف شخص.

وتعيش أفغانستان منذ مطلع الأسبوع الحالي حالة من الفوضى، وعدم الاستقرار إثر سيطرة الحركة على العاصمة، وفرار الرئيس أشرف غني، فيما يترقب المجتمع الدولي خطوات طالبان المقبلة.