طفل أردني ناج من مبنى اللويبدة: مسكت إيد أخي وزحفنا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

لا تزال القصص الإنسانية المؤلمة تطفو على أنقاض عمارة "اللويبدة" التي انهارت في العاصمة الأردنية عمّان الأربعاء.

ووسط الدموع والآلام، شرح طفل أردني كيف مسك يد أخيه وبدأ الزحف معه حتى خرجا من بين الأنقاض.

وأوضح الصغير يوسف العباسي، أنه كان برفقه أخيه حين تحطّم الباب، ثم بدأت جدران المنزل بالانهيار.

وتابع أن قوة الضربات أوقعت أخاه، فأمسك بيده وسحبه لتبدأ رحلة الزحف.

ومع صراخ الصغيرين توصلا لمنفذ نجاة وخرجا من بين الركام بعدما اتبعا خيط الضوء المنبعث.

صدمة كبيرة

يشار إلى أن الشارع الأردني لا يزال يعيش على أعصابه بعد انهيار عمارة سكنية كبيرة وسط العاصمة عمان في منطقة اللويبدة، وسط معلومات رسمية تشير إلى وجود المزيد من القتلى والمصابين.

فقد ارتفع عدد ضحايا انهيار المبنى إلى 9 وفيات، مع استمرار محاولات الوصول إلى المحاصرين تحت الأنقاض.

وأكدت الحكومة الأردنية أن هناك معلومات غير مؤكدة تفيد بوجود 10 أشخاص مازالوا تحت أنقاض العمارة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة