بعد الفيديو المروع لتعنيف أطفال.. تحرك لبناني عاجل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد أن ضجت وسائل التواصل الاجتماعي في لبنان، أمس الاثنين، بفيديو لا يمت للإنسانية بصلة، يظهر تعنيفاً لأطفال داخل حضانة في بلدة الجديدة بقضاء المتن، أوقفت الأجهزة الأمنية المختصة كلا من المدعوّتَين: د.ح. (1979) و ط.م. (1985).

وأوضحت قوى الأمن الداخلي، عبر حسابها على "تويتر" اليوم الثلاثاء، أنه "في سياق التحقيق من قبل مفرزة الجديدة القضائية على إثر انتشار فيديو هزَّ الرأي العام وأظهر استياءه حول تعرض أطفال للضرب والتعنيف داخل إحدى دور الحضانة، أُوقف ليل أمس 10/7/2023 كل من المدعوّتَين د.ح. (1979) و ط.م. (1985)"، مؤكدة أن التحقيق مستمر بناء لإشارة القضاء.

مادة اعلانية

إقفال الحضانة بالشمع الأحمر

يأتي ذلك بعد أن انتشرت مشاهد مرعبة ومتوحشة عبر مواقع التواصل لمربية في الحضانة تقوم بتعنيف أطفال، وتوجه إليهم الضربات من دون رحمة. فيما أثار هذا الأمر استياء وغضب الرأي العام، الذي طالب بمحاسبة الجناة فوراً وإقفال الحضانة.

ما استدعى تحركاً عاجلاً من القاضية المنفردة في بعبدا الناظرة بقضايا أحداث في جبل لبنان، جويل أبو حيدر، حيث أصدرت أمس قراراً بمنع الحضانة "من فتح أبوابها ابتداء من تاريخ صدور القرار، وذلك بعد تعنيف عدد من الأطفال".

وتم إقفال الحضانة بالشمع الأحمر بناء لتعليمات وزير الصحة فراس الأبيض الذي سيعقد اجتماعاً مع لجنة الأحداث في الوزارة، اليوم لتحديد الإجراءات الواجب فرضها والعمل بها لمنع تكرار الإساءة لمن وجبت حمايتهم ورعايتهم.

لا تساهل

يذكر أن وزارة الصحة كانت أعلنت أمس أنها تتابع ملابسات الفيديو الذي تم تداوله عبر منصات التواصل، مؤكدة أنها فتحت تحقيقاً في الموضوع، و"سيصار في ضوئه، وفي أسرع وقت ممكن إلى اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة".

كما شددت على أنها "لن تتساهل بأي شكل من الأشكال إزاء تصرفات لا تليق بمن يجب عليهم رعاية الأطفال وحمايتهم".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.