أصبح هيكلا عظميا.. صور للطفل الفلسطيني يزن تبكي الآلاف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعدما انتشرت صوره وفيديوهاته الحزينة وهو طريح الفراش من شدة المرض، كالنار في الهشيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، جاء الخبر الحزين.

الطفل يزن الكفارنة

فقد توفي الطفل الفلسطيني يزن الكفارنة في مستشفى أبو يوسف النجار برفح بسبب سوء التغذية مساء الاثنين، وذلك بعد أن قدم من شمال غزة طلباً للعلاج إذ تدهورت حالته إلى حدّ كبير.

وأفادت مصادر طبية بأن الصغير كان مريضاً يعاني من شلل دماغي بسبب عدم وصول الأكسجين بشكل كافٍ عند ولادته، وزادت حالته سوءاً بسبب عدم توافر الطعام الضروري والعلاج والدواء.

كما أكدت ارتفاع عدد الأطفال المتوفين بسبب سوء التغذية وعدم توفر العلاج إلى 16، وفقاً لما أوردته وكالة "معا" الإخبارية الفلسطينية.

جاء الخبر الحزين بعد أن انتشرت مقاطع فيديو للصغير المريض من على سرير المستشفى بحالة صعبة للغاية، وسط مناشدات لإنقاذ الأطفال في القطاع المحاصر منذ أشهر.

في السياق ذاته، أعلن مستشفى كمال عدوان مساء الأحد، وفاة 15 طفلاً جراء سوء التغذية والجفاف، وأن هناك 6 أطفال آخرين في العناية المركزية.

وقال مدير مستشفى كمال عدوان بشمال قطاع غزة حسام أبو صفية، إن وفيات الأطفال في الشمال بسبب الجوع وسوء التغذية ونقص الوقود، مشيراً إلى أن أغلب حالات الأطفال الموجودين بات وضعهم ما بين سيئ إلى مستقر ومن الممكن أن يحتاجوا في أي لحظة لأجهزة التنفس الصناعي في حين نفذ الوقود بالكامل ما أدى لتوقف محطة توليد الأكسجين.

30534 ضحية

يشار إلى أن المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" كاثرين راسل كانت حذرت من أن واحداً من كل ستة أطفال تحت سن عامين في غزة يعاني من سوء التغذية الحاد.

ووصفت مقتل 10 أطفال على الأقل بسبب سوء التغذية والجفاف حتى الآن بأنها "مروعة".

يأتي هذا في حين تشن إسرائيل منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حرباً واسعة النطاق على قطاع غزة، وصل ضحاياه إلى أكثر من 30534 ضحية و71920 مصاباً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.