.
.
.
.

يوفنتوس يسحق روما ويحلق عالياً في الصدارة

فيورنتينا يقهر ليفورنو.. والسلبية تنهي لقاء كييفو وكالياري

نشر في: آخر تحديث:

لقن يوفنتوس ضيفه روما درسا قاسيا واستغل النقص العددي في صفوف منافسه، ليحقق عليه فوزا كبيرا 3/صفر اليوم الأحد في قمة مثيرة بين الفريقين، ضمن فعاليات المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، ليبتعد يوفنتوس في الصدارة موسعا الفارق مع روما إلى ثماني نقاط، ليتقدم خطوة هائلة على طريق الدفاع عن لقبه.

واستأنف فيورنتينا انتصاراته في المسابقة بفوز ثمين على ضيفه ليفورنو 1/صفر في وقت سابق اليوم، كما استأنف كييفو وكالياري فعاليات المسابقة بعد فترة العطلة الشتوية بتعادل سلبي فيما بينهما اليوم في افتتاح مباريات المرحلة نفسها.

على استاد يوفنتوس الجديد في تورينو، لقن يوفنتوس حامل اللقب ضيفه روما درسا قاسيا وحقق عليه الفوز الثمين الذي منح فريق السيدة العجوز ثلاث نقاط غالية ليعزز موقعه في الصدارة برصيد 49 نقطة، ويتجمد رصيد روما في المركز الثاني عند 41 نقطة علما بأنها الهزيمة الأولى للفريق هذا الموسم.

وأنهى يوفنتوس الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله التشيلي الدولي أرتورو فيدال في الدقيقة 17 ثم عزز الفريق تقدمه بهدف ثان في الشوط الثاني سجله ليوناردو بونوتشي في الدقيقة 48.

ولكن يوفنتوس لم يكتف بهذا القدر حيث سجل هدفا ثالثا أحرزه البديل ميركو فوسنيتش من ضربة جزاء في الدقيقة 77 بعدما شهدت الدقيقتين 75 و76 طرد اللاعبين دانييلي دي روسي وليناردو كاستان على الترتيب ليكمل روما المباراة بتسعة لاعبين فحسب.

ورغم البداية النشيطة لكل من الفريقين في المباراة، فلم تشهد الدقائق الخمس الأولى أي خطورة على المرميين، حيث انحصر اللعب بوسط الملعب دون سيطرة واضحة لأي منهما.

وجاءت الفرصة الخطيرة الأولى في المباراة بعد ست دقائق من بداية اللقاء عندما استغل توتي خطأ في التمرير من دفاع يوفنتوس وخطف الكرة واندفع بها في اتجاه مرمى يوفنتوس، ولكن الحارس جانلويجي بوفون تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة إلى ضربة ركنية لروما لم تستغل جيدا.

وعاد أداء الفريقين ليتركز في وسط الملعب وسط حذر دفاعي واضح من كليهما ولجأ البوسني ميراليم بيانيتش لاعب روما للتسديد من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة العاشرة ولكن الكرة ذهبت خارج القائم على يسار بوفون.

لكن بمرور الربع ساعة الأول من المباراة، كثف يوفنتوس من هجومه بحثا عن هدف التقدم ولم يتأخر الفريق في تحقيق مراده حيث سجل التشيلي أرتورو فيدال هدف التقدم في الدقيقة 17 .

وجاء الهدف إثر رمية تماس بجوار الراية الركنية لعبها ستيفان ليشتنشتاينر ثم تبادل الأرجنتيني كارلوس تيفيز الكرة مع فيدال داخل منطقة الجزاء قبل أن يسدد الأخير الكرة ببراعة في زاوية ضيقة للغاية إلى داخل المرمى.

وأثار الهدف حفيظة روما واندفع لاعبوه لمبادلة يوفنتوس الهجمات مجددا وسدد بيانيتش كرة مباغتة زاحفة من خارج المنطقة في الدقيقة 19 تصدى لها بوفون وأمسك الكرة ببراعة.

كما شن الضيوف هجمة أخرى خطيرة في الدقيقة 21 أنهاها البرازيلي مايكو بتسديدة قوية من داخل المنطقة ولكن بوفون كان لها بالمرصاد.

وبعدها بدقيقتين، تصدى بوفون لفرصة أخرى خطيرة لروما إثر هجمة منظمة أنهاها البرازيلي جوزيه رودولفو ريبيريو (دودو) بتسديدة قوية من داخل المنطقة تصدى لها بوفون.

وسنحت الفرصة لروما مجددا في الدقيقة 29 إثر ضربة حرة لعبها توتي طولية متقنة لتصل على رأس دانييلي دي روسي، ولكنه لعبها بصعوبة لتذهب بعيدا عن المرمى.

وشكلت الهجمات المرتدة ليوفنتوس خطورة فائقة على مرمى روما ولكن الضغط الهجومي للضيوف تسبب في توتر أعصاب لاعبي يوفنتوس وأسفر هذا عن إنذار لكل من تيفيز وجورجيو كيليني للخشونة مع مايكون وبيانيتش في الدقيقتين 33 و34 على الترتيب.

كما نال الإيفواري جيرفينهو نجم هجوم روما إنذارا في الدقيقة 37 للخشونة مع فيدال.

وكاد الارتباك الدفاعي في صفوف روما يتسبب في هدف ثان ليوفنتوس في الدقيقة 38 لكن تسديدة تيفيز لم تجد من يكملها داخل المرمى.

كما سدد الإسباني فيرناندو يورنتي كرة مباغتة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 39 مرت كالسهم فوق مقص المرمى على يمين مورجان دي سانتيس حارس روما.

وطالب لاعبو يوفنتوس بضربة جزاء في الدقيقة 42 إثر لمسة يد على دودو لاعب روما داخل المنطقة، ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب لعدم وجود تعمد.

وواصل يوفنتوس تكثيف هجومه في الدقائق الأخيرة من الشوط لتسجيل هدف الاطمئنان ولكن دون جدوى، حيث انتهى الشوط بتقدم الفريق بهدف نظيف.

وبدأ يوفنتوس الشوط الثاني مثلما أنهى سابقه حيث كثف الفريق هجومه بحثا عن هدف الاطمئنان والذي سجله بونوتشي بالفعل في الدقيقة 48 إثر ضربة حرة احتسبت للفريق في الناحية اليسرى بجوار منطقة الجزاء ولعبها أندريا بيرلو نموذجية لتعبر جميع اللاعبين وتصل إلى بونوتشي المندفع بالقرب من القائم البعيد ليضعها دون عناء بقدمه على يسار الحارس دي سانتيس.

ولعب ماتيا ديسترو وفاسيليوس توروسيديس في الدقيقة 55 بدلا من بيانيتش ودودو على الترتيب لتنشيط أداء روما.

كما خرج تيفيز في الدقيقة 60 وحل مكانه ميركو فوسنيتش لتدعيم هجوم يوفنتوس فيما تبقى من المباراة.

وبثت التغييرات التي أجراها الفريقان مزيدا من النشاط في الأداء ولكن دون أن يسفر هذا عن تغير واضح في سير اللقاء حيث ظلت هجمات روما بلا فعالية بينما اتسمت هجمات يوفنتوس بالخطورة الكبيرة.

وحصل فيدال على ضربة حرة خارج منطقة جزاء روما إثر عرقلة من كيفن ستروتمان وسدد بيرلو الكرة رائعة ولكن دي سانتيس أمسكها ببراعة على خط المرمى.

وخرج توتي في الدقيقة 72 ولعب مكانه أليساندرو فلورينزي.
ولكن وضع روما ازداد سوءا قبل ربع ساعة من نهاية اللقاء إثر طرد لاعبيه دانييلي دي روسي وليناردو كاستان في الدقيقتين 75 و76 على الترتيب حيث طرد الأول للخشونة الزائدة مع جورجيو كيليني، وطرد الثاني لمنعه هدف ليوفنتوس بلمسة يد على خط المرمى ليحتسب الحكم أيضا ضربة جزاء ليوفنتوس.

وسدد البديل فوسنيتش ضربة الجزاء في الدقيقة 77 مسجلا الهدف الثالث ليوفنتوس ليقضي تماما على آمال روما في العودة للقاء.

ولم تفلح محاولات روما في الدقائق الأخيرة من اللقاء لينتهي بفوز كبير ليوفنتوس.

وانتهى الشوط الأول من مباراة فيورنتينا وليفورنو بالتعادل السلبي ثم سجل المدافع الأرجنتيني جونزالو رودريجيز الهدف الوحيد للمباراة في الدقيقة 66 .

ورفع فيورنتينا رصيده إلى 36 نقطة ليعزز موقعه في المركز الرابع بجدول المسابقة بعدما حقق اليوم فوزه الثالث على التوالي.

وتجمد رصيد ليفورنو عند 13 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير بعدما مني اليوم بالهزيمة الثالثة على التوالي.

ووسط الأمطار الغزيرة التي هطلت على استاد "بينتيجودي"، أهدر ماوريسيو بينيلا ضربة جزاء لكالياري في الدقيقة 66 حيث أطاح بالكرة فوق العارضة ليهدر فرصة ذهبية لتسجيل هدف الحسم بعدما تعرض للإعاقة من قبل بوستيان سيزار داخل منطقة الجزاء.

ورفع كالياري رصيده إلى 21 نقطة في المركز الثامن مقابل 16 نقطة لكييفو في المركز السادس عشر.