«دعوات المظلومين»!

جاسم أشكناني
جاسم أشكناني
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

سياسة «كمّ الافواه» و«الظلم» التي يتقنها الاتحاد الكويتي لكرة القدم لاتزال مستمرة عبر «دويتو لجنتي الانضباط – الحكام».. وكان آخرها العقوبات التي لا يُمكن «بلعها» والصادرة بحق العربي من قبل لجنة الانضباط.. وهي حلقة من حلقات هذا المسلسل الذي طال احد اكبر الصروح الكروية في الكويت.. وبشكل لا يمكن السكوت عنه مهما كلف الأمر.
ظلم الاتحاد العربي فنيا وتحكيميا.. وهُضِم حقه داخل ارض الملعب.. وحرمه من فرصة المنافسة الحقيقية على لقب كأس سمو ولي العهد..، وعندما رفع العربي صوت الحق وصرخ ألماً «ولمن يشكو إذا كان خصمه هو القاضي نفسه»..، عاد الاتحاد و«أدواته» لسياسة «كمّ الأفواه» وكبله بسلسلة عقوبات شديدة.. ليعاقب المجني عليه ويجني عليه اكثر واكثر!.
وضع الاتحاد «الأغلال» في يد العربي.. و«حبكها» بشكل متقن..، فإذا افلت هذا النادي الكبير من الايقافات.. وقع في «شر الغرامات».. والعكس صحيح..، فالغرامات باهظة وتقارب 17 ألفاً و800 دينار فقط!.
واذا كان اتحاد الكرة يعتقد انه يتجه لحسم «الازمة» مع النادي العربي..، فهو مخطئ، لانه «قد يكسب جولة»، لكنه حصد - وما زال - «مقت الآخرين» و«دعوات المظلومين»!.
****
اذا كان جوزيف بلاتر رئيس الفيفا اراد ان «يتهرب» بدبلوماسية من سؤال مفاده «من هو الافضل بين رونالدو وميسي»..، فإنه اعطى جوابا مميزا.. وهو تفضيله الدائم لالفريدو دي ستيفانو..، لكنه ذكرنا بالزمن الجميل لكرة القدم العالمية.. والعمالقة امثال بيليه وكرويف وبكنباور ومور واوزيبيو وغيرهم. «خوش اجابة» لبلاتر.
انتهى الكلام ولنأت للنهاية والسلام.

نقلاً عن "استاد الدوحة" القطرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.