.
.
.
.

اتحاد غارق بالسلبية

محمد العمران

نشر في: آخر تحديث:

يقال في الاتحاد قوة، ولكن الاتحاد السعودي لكرة القدم قلب هذا المبدأ رأسا على عقب.

الشواهد عديدة.. آخرها ما صدح به رئيس الاتحاد أحمد عيد، عندما قال للصحافيين عقب اجتماع اتحاده الأخير: لن ندخل في مهاترات الهلاليين والنصراويين..!
تذكرت حينما قرأت هذا التصريح، عندما هدد أحد الحكام الدوليين بأنه وزملاءه سوف يعتزلون التحكيم إن تقدم رئيس لجنتهم عمر المهنا باستقالته، وهو يخاطب عيد في اجتماع جمعه بالحكام!
مر هذا التهديد دون موقف أو رد حازم من عيد، يضع النقط على الحروف لهذا الحكم، الذي تجاوز القواعد الأساسية وجعل ولاءه وانتماءه لشخص على حساب اتحاد ورياضة وطن.. علما بأن هذا الحكم كان الأسوأ في أدائه.
بالعودة الى تصريح المهاترات -على حد زعم الرئيس عيد- فإن هذا يعكس سوء فهم أو تفسير وانقلابا في المفاهيم لديه، لا أجد معها تفسيرا منطقيا لهذا الموقف السلبي.. فكيف تتحول الاتهامات الصريحة والعلنية الى مهاترات؟ أليس من الأولى والأجدى أن يضرب الرئيس بيد من حديد ضد كل من تسول له نفسه العبث بنزاهة بطولاتنا وقيمنا التنافسية، أو حتى يثير الشكوك حولها دونما أدلة وقرائن تثبت ادعاءاته؟
مثل هذه المواقف السلبية والمترددة، هي من يذكي نار التعصب والشحناء، بل وتصب الزيت على النار.. والحكمة الادارية تقول دوما: اقض على الوحش وهو صغير .. واعني بالوحش هنا المشكلات قبل أن تتفاقم وتكبر مساحتها فتصبح مثل كرة الثلج خطرا يهدد الجميع.
الشباب النزيه
النزاهة لغة: هي البعد عن السوء، واصطلاحا: اكتساب المال من غير مهانة ولا ظلم وانفاقه في المصارف الحميدة.
وفي المنافسات الكروية الفريق الذي يلعب لتحقيق قيم المنافسة الشريفة ومبادئها، والشباب كان انموذجا مشرفا لهذا الفريق الذي لعب من أجل تحقيق هذه القيم والمبادئ، بغض النظر عن المستفيد.. فقد لعب من اجل شعاره وجماهيره وهو يعاني اصعب الظروف الفنية والادارية.. وبالرغم من ارتفاع صوت المرجفين الذين يتفننون في توزيع الاتهامات يمنة ويسرة؛ لأجل التشويش وتحقيق مصالحهم الخاصة التي لا تتحقق إلا بالطعن في ذمم ونزاهة الآخرين، وهذا طبع جبلوا عليه منذ الأزل بكل أسف.
الشباب فريق بطل يقدم للآخرين الدروس والمعاني في الطموح الرياضي في كل الظروف والمعطيات. اتفاق بلا اتفاق
من ينكر تاريخ الاتفاق فهو جاحد أو متعصب أو جاهل في تاريخ الكرة السعودية ورموزها، التي صنعت لها المجد.
لكن التاريخ لا يكفي لتشكيل الحاضر وبناء المستقبل، فالعمل المخلص والطموح ومواكبة التمدن والتطور، واعني التجديد في الدماء والفكر، ركيزة أساسية ومهمة للمحافظة على الصدارة وعدم التراجع الى الوراء أو في خانة المنسيين.
وما يحدث في الاتفاق أمر لا يسر .. ولا يبشر بخير سواء لرياضة المنطقة الشرقية أو الوطن ..
في موسم واحد يتعاقب على الاتفاق 3 مدربين على الأقل يتخلل ذلك اختيارات دون مستوى الطموح للاعبين محليين وأجانب.. وموسم جديد استنساخ لسابقه والضحية اسم الاتفاق العريق وجمهوره الوفي، الذي بدأ يهجر المدرجات، وكله أمل في أن يتغير مسار النادي لما تنشده تطلعاته.
نحترم تاريخ ربان السفينة عبدالعزيز الدوسري، أقدم رئيس نادي في السعودية ومنطقة الخليج، ومن هذا المنطلق أتمنى أن يلتف الاتفاقيون المخلصون حول قائدهم في هذه الفترة الصعبة، سواء من شرفيين أو جماهير ولاعبين قدامى، وأن يستحضروا اسم وتاريخ ناديهم العريق ورياضة الشرقية التي باتت تتراجع وسط خيبات مؤلمة لفريقهم ومنافسيه القادسية والنهضة؛ لتجاوز الأزمة.
لمن يفهم
اتهم النصراويون الشباب كثيرا وما زالوا، وتناسوا أن الليث هو من أسهم مباشرة في تعطيل منافسهم الزعيم، بعد أن فاز عليه بجدارة واستحقاق في مباراة مفصلية وهامة.

*نقلا عن صحيفة اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.