.
.
.
.

كلمتين .. وبس

حمود السلوة

نشر في: آخر تحديث:

تشترط أنظمة ولوائح بطولة الأندية الآسيوية أن يكون ضمن متطلبات المشاركة في البطولة جزئية هامة تتعلق بتصنيف المدرب الذي يقود أي ناد آسيوي في هذه البطولة في أن يكون تصنيف المدرب من فئة المستوى المتقدم وحاصلا على (رخصة التدريب الدولية للمستوى) (a) .. وتفاديا للإشكال واللغط الذي صاحب قيادة المدرب الوطني الكابتن سامي الجابر في الموسم الماضي عندما قاد الهلال محلياً وآسيوياً .. وتفاديا للجدل الذي صاحب تصنيف وأحقية قيادة سامي للهلال في ذلك الاستحقاق الآسيوي.. أود (للتذكير فقط) تنبيه رابطة دوري المحترفين ونادي الهلال (تحديدا) التحقق من نظامية قيادة الروماني (ريجي كامب) للهلال في المراحل النهائية للبطولة الحالية بصورة تنسجم مع متطلبات الاتحاد الآسيوي واللوائح والاشتراطات المتعلقة بمدربي الأندية الآسيوية الذين يقودون أنديتهم في هذا الاستحقاق الآسيوي .. وحيث إن ناديا الهلال والاتحاد وصلا إلى الأدوار النهائية في هذه البطولة .. فإنني (للتذكير فقط) أرى أنه من المفيد التحقق والتأكد من قبل نادي الهلال (تحديدا) ورابطة دوري المحترفين إن كان الروماني (ريجي كامب) تنطبق عليه شروط ومتطلبات التصنيف الدولي وحاصلا على رخصة التدريب الدولية للمستوى (a) وهو الاشتراط الذي سبب حالة من الإرباك الموسم الماضي للهلال ولرابطة دوري المحترفين .. في المقابل أؤكد أن مدرب الاتحاد المدرب الوطني خالد القروني تنطبق عليه وتتوفر فيه كل متطلبات لوائح البطولة وأنظمة الاتحاد الآسيوي التي تسمح له بقيادة نادي الاتحاد في هذا الاستحقاق الآسيوي.. في هذا السياق فإنني (أشك) أن يكون جميع المدربين الذين سيقودون أندية دوري عبداللطيف جميل في الموسم الجديد حاصلين على رخص التدريب الدولية للمستوى (a) و(ستتورط) أنديتهم في حال تأهلهم وصعودهم لبطولة الأندية الآسيوية ..
ـ في برنامج (فوانيس رمضانية) طرح الزميل والمدرب الوطني سلطان خميس المردود الإيجابي الجميل .. والمبادرة الرائعة التي قدمتها شركة ركاء القابضة الراعي الرسمي لدوري أندية الدرجة الأولى عندما بادرت (ركاء) في شخص رئيسها فهد حمد المالك .. ومديرها التنفيذي سلمان فهد المالك بخصوص دعم حضور وتواجد المدربين الوطنيين
في (دوري ركاء) بدفع راتب شهري مقداره عشرة آلاف ريال لكل مدرب وطني يقود أحد أندية الدرجة الأولى .. على أن يكون هذا المدرب الوطني من الحاصلين على رخصة التدريب الدولية للمحترفين (البروفيشينال) (pro).. وقتها لم يكن ممن ينطبق عليهم هذا الشرط سوى (سمير هلال) الذي قاد الخليج للصعود لدوري عبداللطيف جميل.. وسيقود هذا الموسم نادي النهضة .. أعود لفكرة المدرب الوطني سلطان خميس .. الذي يرى أن فرصة المدربين الوطنيين بشرط حصول المدرب على رخصة (ألبرو) ضيقة جدا حيث لا يوجد مدربون وطنيون حاصلون على الـ(pro) سوى 5 فقط (تصوروا؟) هم عمر باخشوين، صالح المطلق، نايف العنزي، سمير هلال، حمود الصيعري .. حصلو عليها من البحرين والكويت وقطر والإمارات .. سلطان خميس يقول: ما الذي يمنع أن تمتد (مبادرة ركاء) لتشمل كل المدربين الوطنيين وفق تصنيف رخص التدريب الدولية الحاصل عليها عدد من المدربين الوطنيين.. وفق التصنيف التالي: ١٠٠٠٠ ريال للمستوى (بروفيشينال) ٩٠٠٠ ريال للمستوى (a) ٨٠٠٠ ريال للمستوى (b) ٧٠٠٠ ريال (c)..
مع التذكير والتأكيد أن هذه المبالغ التي يمكن أن تقبل بدفعها (ركاء) وفق هذا التصنيف .. خلاف ما يمكن أن يدفعه النادي للمدرب الوطني طبقاً للاتفاق ومفردات العقد
والمميزات الأخرى التي يتضمنها العقد الرسمي بين المدرب الوطني وأحد أندية دوري ركاء الـ 14.


*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.