.
.
.
.

حب الخشوم

مساعد العبدلي

نشر في: آخر تحديث:

ـ نحن على بعد 10 أيام من موعد إقفال فترة تسجيل المحترفين الشتوية وعلى بعد أسبوع من استئناف منافسات دوري عبداللطيف جميل..
ـ أغلب أندية الدوري أنهت مشاكلها المعلقة وباتت قادرة على تسجيل محترفيها الجدد بينما أندية النصر والهلال والأهلي ما زالت غير قادرة على التسجيل بحكم بقاء المشاكل ضدها معلقة دون حل !!!
ـ من الطبيعي أن تبقى مشاكل هذه الأندية معلقة لأنه مثلما أنها أندية مقتدرة مالياً مقارنة ببقية الأندية إلا أنها في نفس الوقت مطالبة بصرف مبالغ مالية كبيرة خلال هذه الفترة كونها تملك حظوظاً كبيرة في المنافسة على الألقاب المحلية والخارجية إلى جانب أن سقف طموحات جماهير هذه الأندية عال جداً وبعلو هذا السقف تكون إدارة الأندية مطالبة بضخ مالي كبير...
ـ في تصوري أن منافسات الدوري قد تبدأ دون أن يشارك محترفو النصر والهلال الجدد في أول جولة أو جولتين إذ أنهما حتى موعد نشر هذه المقالة لم ينهوا إجراءات التعاقد مع المحترفين الجدد ولم ينهوا حل مشاكلهم المعلقة لدى لجنة الاحتراف...
ـ لن أتحدث عن اختيارات النصر والهلال من المحترفين الأجانب الجدد إذ أن هذا أمر فني بحت يتعلق بالناديين وإدارتهما الفنية وإن كان من تعليق بسيط فهو أن التجارب السابقة في الناديين تنجح بشكل أكبر مع اللاعبين المغمورين الأرخص ثمناً أكثر من لاعبين مشهورين يكلفون خزينة كل ناد مبالغ طائلة دون مردود فني يذكر....
ـ الأهم هو أن لا تقوم إدارة الناديين (النصر والهلال) بزيادة أعباء مالية جديدة سواء على الإدارة الحالية أو الإدارات القادمة إذ أن المشاكل المعلقة والديون في إزدياد ملحوظ في الناديين ولولا (فزعات) أهل الخير لربما لم يتمكن الناديان من التسجيل في فترات سابقة وهو ما قد يتكرر في هذه الفترة أيضاً !!!!
ـ متأكد أن إدارتا النصر والهلال في عمل مكثف هذه الأيام من أجل حل المشاكل المعلقة لدى لجنة الاحتراف وذلك لتسهيل مهمة تسجيل المحترفين الجدد...
ـ وأكاد أجزم بأن حل (معظم) المشاكل سيكون في هذه الفترة مثلما كان في فترات سابقة حل (مؤقت) وليس نهائي...
ـ تحاول إدارة كل ناد أن (تقنع) أصحاب الحقوق بسحب مطالباتهم المالية وتأخيرها لفترات أخرى ويبدأ (حب الخشوم) كوسيلة (نهائية) لحل هذه المشاكل !!!
ـ في كثير من الأحيان تنجح سياسة حب الخشوم في (تأخير) وليس حل بعض المشاكل وهذا يريح الأندية (وقتياً) لكنه يرحل المشاكل المالية لفترات قادمة مع مستحقات مالية جديدة ما يعني تراكم الديون والمستحقات !!!
ـ ما تنجح سياسة حب الخشوم في حله يسقط من حسابات الأندية في هذه الفترة بينما تجد نفسها مضطرة لدفع مستحقات من لم تنجح معهم هذه السياسة !!!
ـ لا يمكن أن يكون هذا احترافاً وإن كان احترافاً فلا يمكن أن ينجح على المدى البعيد طالما يعتمد على سياسة (حب الخشوم) وليس على موارد مالية ثابتة....

*نقلا عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.