.
.
.
.

متى يأخذ الرائد بطولة الدوري؟!

خالد المشيطي

نشر في: آخر تحديث:

من المؤكد أنه ما من محب للرائد إلا سأل نفسه مرة أو أكثر السؤال التالي (هل سنحصل على بطولة الدوري في موسم ما؟)، هذا السؤال المشروع ظل تحقيقه ثامن المستحيلات السبع، لكن بعد أن حققه الفتح في الموسم قبل الماضي وهو صاحب الظروف التي تشبه ظروف الرائد لم يعد من المستحيلات، ولذا تأتي الإجابة كما يلي: قد يحققها!.

طبعا الهدف الذي ينشده الرائد هذا الموسم هو البقاء، وهو هدفه منذ أن صعد إلى هذه المسابقة من درجات مسابقات كرة القدم السعودية، أحيانا يبكر فيه وأحيانا يتأخر، صراع على البقاء يجعل محبيه يعيشون في قلق بالغ حتى آخر اللحظات، لا يخفى أن الرائد مر بمرحلة حرجة جدا في بداية الموسم، يعلم الجميع أن الأزمة المالية خنقته، لكنها زالت، ومع زوالها زال جزء من الهم بعد تحسن النتائج، ابتعد عن المركز الأخير بفضل انتصارات متتابعة، لا يزال يمسك بطوق النجاة، يصارع الموج ليبقى.

أمام الشباب اللقاء الماضي خاض واحدة من المواقع الجميلة، فضربه بثلاثة أهداف انتعش بفضلها؛ أمامه ثلاث مباريات، منها مباراتان مهمتان جدا يفترض أن يكسب أكبر قدر من النقاط فيهما، أمام الخليج والشعلة، بقي في الرائد بقية إبداع ينتظرها جمهوره الغفير.

بقايا

* مهما هبط مستوى أمجد راضي يظل هدافا ممتعا.

* استعمل مدرب الرائد عمار السويح خبرته في المسابقات السعودية في إحداث نقلة فنية ونفسية في الفريق.

* الصراع بين النصر والأهلي على بطولة الدوري جميل جدا.

* الصراع على البقاء أجمل لكونه يضم فرقا أكثر.

* في الدرجة الأولى صراع جميل على الصعود، سنرى الوحدة والقادسية في الأضواء مجددا كما هو متوقع.

* هبوط أبها إلى الدرجة الثانية تشويه لتاريخه.

* تغير رؤساء الشباب ومدربوه ولم يتغير مستواه!

* أوقعت قرعة التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم منتخبنا مع منتخبات لا تطبق الاحتراف بشكل كامل ما عدا الإمارات في وقت نطبقه نحن منذ نحو عشرين عاما، هل سنخفق أمامها؟!

* يسير الهلال حتى الآن في الآسيوية بثبات.

* من هو رئيس الهلال القادم؟!

* إصابة مهاجم الأهلي عمر السومة خسارة للدوري وليس للأهلي فقط.

*نقلا عن الرياض السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.